السياسيةعاجل

قوى سياسية بكسلا تحمل القوات النظامية مسؤولية ماجرى بالولاية

الجريدة: عثمان الطاهر
حملت قوي السياسية بولاية كسلا ممثلة في (حزب التجمع الاتحادي و الموتمر السوداني و البعث العربي الإشتراكي الأصل بجانب التحالف الوطني السوداني والأمة القومي والشيوعي السوداني) اللجنة الامنية والقوات النظامية والسلطة التي وصفتها بالانقلابية المسؤولية الكاملة في الأحداث شهدتها الولاية مؤخراً.
وناشدت في بيان تحصلت (الجريدة) على نسخة منه المكونات الإجتماعية والقيادات الاهلية بتحكيم صوت العقل وعدم الإنجرار نحو ما اسمتها بالفتنة التي ستكبد المدينة المزيد من الأرواح العزيزة من أبناء الولاية.
وطالبت مجتمع الولاية عامة من زعماء و وجهاء المدينة و الرياضيين والمبدعين والفنانين والمثقفين وكل المجتمع في الولاية للعمل الجماعي لوضع حد للصراعات ودرء الفتن ، واكدت أن المخرج الوحيد هو إسقاط إنقلاب ٢٥ أكتوبر وقيام دولة القانون التي تمثلت في شعارات الثورة حرية سلام وعدالة، وكشف البيان عن أن كل الشهداء والمصابين كانت إصابتهم بالرصاص وهو ما يؤكد ان مايحدث في مدينة كسلا هو جزء من ما يحدث في مناطق عديدة من السودان ( دارفور – ابو جبيهة)، و بقية مدن السودان ، وأعتبرت انه نتاج أفعال السلطة الإنقلابية وممارساتها المستمرة في تأجيج الأوضاع الأهلية والاجتماعية بمناطق متفرقة من البلاد ، وذكرت ان غياب دور القوات النظامية واللجنة الأمنية بالولاية ساهم كثيرا في إشعال الأحداث بشكل مباشر، ودللت على ذلك بالانتشار الكبير للسلاح داخل مناطق النزاع .

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى