السياسيةعاجل

لافتات الرفض تُرفع في زيارة الوالي واستنكار لصمت (البرير) حيال أحداث أبو نعامة

الجريدة: محمد آدم بركة
استقبل المواطنين والي سنار العالم إبراهيم النور، بلافتات حوت مطالب مواطني أهالي أبو نعامة وقرية جبل (ديّه) والقرى المجاورة، لدى زيارته أمس الثلاثاء لمنطقة أبو حجار جنوبي منطقة سنار، وتصدرت اللافتات المرفوعة الاتهامات “أهالي أبو نعامة وقرية جبل ديّه يطالبون الوالي بعدم التلاعب بأرواحهم وأراضيهم الزراعية لمصلحة معاوية البرير” مطالبين بوقف قتل الأبرياء، ورد الحقوق ووقف المظالم والاستفزاز من قبل مدير شركة أبو نعامة للإنتاج الغذائي (الكناف) محمد أحمد رحمة والإصرار القاطع على رحيله تجنباً للفتنة والاقتتال معلنين رفض الاستثمار في ظل وجود مدير المشروع الحالي، وكذلك القصاص عاجله لا آجله، وحملت اللافتات استنكار وإدانة لصمت البرير حيال ما يحدث من ظلم وقتل للمواطنيين من قبل إدارته ورصاص الجيش الذي يحمي مشروعه قبل استبدالهم بقوات الشرطة عقب مجزرة المشروع.

وقال السكرتير السياسي للحزب الشيوعي بالولاية الأستاذ حيدر الهادي في افادته لـ(الجريدة) حول جذور الأزمة: المشكلة بدأت بإرجاع المشروع لمعاوية البرير بطريقة غير قانونية بعد قرار لجنة إزالة التمكين وإدانة أحمد عباس بالسجن، مبيناً: هناك أراضي زراعية خارج دائرة المشروع ومملوكة لمواطنين حدثت فيها تسوية وهي محل نزاع في دواليب القضاء، أصحاب هذه الأراضي ذهبوا لنظافة الأرض للعمل فيها فتمت مواجهتهم بالاعتراض من قبل قوات نظامية فحدث الاشتباك فيما بينهم ورفضوا الابتعاد عن أراضيهم فجرت المعركة واستشهد فيها الثلاثة شباب، وتابع: هذه ستكون قضية صعبة جداً، فالبرير لا يستطيع المواصلة لأن المجتمع أصبح رافضاً لوجوده واستثماراته، وقراري اللجنة والمحكمة أصبحا سنداً للأهالي في الدفاع عن أراضيهم، ومن المتوقع أن تحدث معركة مجددًا.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى