السياسيةعاجل

تجدد التظاهرات المناهضة للتسوية السياسية في السودان

تجددت، الإثنين، في الخرطوم ومدن سودانية أخرى، التظاهرات المناهضة للانقلاب العسكري والرافضة لأي تسوية سياسية معه.

ففي العاصمة الخرطوم، اتسعت رقعة التظاهرات لتشمل أحياء الحاج يوسف وبري وأمبدة وصينية الأزهري، إضافة لمحطة الروسي ومناطق جنوب الحزام وكوبر، وفي جميعها أغلق المحتجون الشوارع والطرقات بالكتل الخرسانية، وأحرقوا الإطارات ورددوا هتافات ثورية، وأخرى مناوئة للتسوية مع العسكر، وشهدت بعضها مواجهات مع الشرطة، التي أطلقت الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية لتفريق المحتجين.

وخارج الخرطوم، شهدت مدينة ود مدني، وسط السودان، تظاهرة مماثلة طافت شوارع المدينة للمطالبة بتنحي العسكر عن السلطة وتسليمها للمدنيين، وهو ذات ما حدث في مدينة القضارف، شرق السودان.

وفي مدينة بورتسودان، مركز ولاية البحر الأحمر، نظمت لجان مقاومة المدينة، وقفة احتجاجية للتضامن مع أحد أعضاء اللجان، المتهم بائتلاف مدرعة شرطية خلال الاحتجاجات السابقة.

وتستمر تلك التطورات الميدانية، على الرغم من المساعي المستمرة لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد، وطبقاً لمصادر “العربي الجديد”، يواصل تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير إعداد خارطة طريق لإنهاء الانقلاب العسكري يفترض أن يسلمها خلال الساعات المقبلة للقائم بالأعمال الأميركي، والسفير السعودي بالخرطوم، استجابة لما تم الاتفاق عليه بين التحالف والمكون العسكري في اجتماعهما الأول الخميس الماضي، بوساطة سعودية أميركية.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى