السياسيةعاجل

الحرية والتغيير يقاطع اجتماعاً دعا إليه وسطاء دوليون

الخرطوم – عبد الحميد عوض
أعلن تحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير” في السودان مقاطعته اجتماعا فنيا، الأربعاء، بحضور أطراف عسكرية ومدنية، دعا إليه وسطاء دوليون، بحجة أنه لا يخاطب طبيعة الأزمة ولن يؤدي إلى إنهاء الانقلاب العسكري.

وجاء ذلك في بيان صحافي تلاه عضو المجلس المركزي للتحالف، الواثق البرير، في دار حزب الأمة القومي بمدينة أم درمان.

وأبلغ التحالف قرار المقاطعة والاعتذار لمساعدة وزير الخارجية الأميركي مولي في، وللآلية الثلاثية المشكّلة من بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة التنمية الحكومية “إيقاد”، في اجتماعين منفصلين، أحدهما مع الدبلوماسية الأميركية الموجودة حاليا في الخرطوم، والآخر مع الآلية الثلاثية التي تضم كلا من رئيس البعثة الأممية فولكر بيرتس، ومبعوث الاتحاد الأفريقي محمد حسن ود لباد، ومبعوث “إيقاد” إسماعيل أويس.

وأوضح التحالف، في بيانه، أنه تلقّى دعوة من الآلية الثلاثية لحضور اجتماع، الأربعاء المقبل، يضم أطرافا عسكرية ومدنية، عازياً مقاطعته واعتذاره عن عدم المشاركة إلى عدم تصميم العملية السياسية التي تشرف عليها الآلية الثلاثية بطريقة تخاطب طبيعة الأزمة، وتؤدي إلى إنهاء انقلاب 25 أكتوبر. كما أنها لن تقود، بحسب “التحالف”، إلى قيام نظام مدني ديمقراطي، وستغرق البلاد في حوار لا طائل منه، مبدياً اعتراضه على مشاركة أطراف وصفها بـ”الانقلابية” وأخرى مرتبطة بالنظام البائد في الاجتماعات.

وأضاف بيان التحالف أنه نقل إلى الدبلوماسية الأميركية مولي في، وإلى وسطاء الآلية الثلاثية، “عدم التزام السلطة الانقلابية بإجراءات تهيئة المناخ حتى بعد قرارها رفع حالة الطوارئ، حيث استمر العنف ضد المتظاهرين السلميين، وتواصلت الاعتقالات اليومية واقتحام المنازل والمستشفيات، وتوالت القرارات الارتدادية، بإعادة تمكين منسوبي النظام البائد في مفاصل الدولة، وفشلت كذلك السلطة الانقلابية في حماية المدنيين”.

وأشار البيان إلى أن مولي في أبلغت ممثلي التحالف دعمها الكامل لمطلب إنهاء الانقلاب، والتأسيس لتحوّل ديمقراطي مدني، والنأي بالجيش عن السياسة، فيما أكد التحالف أنه يتواصل مع الفاعلين الدوليين والإقليميين ويسعى بكل الوسائل السلمية إلى تحقيق شعارات الثورة “حرية وسلام وعدالة”. (العربي الجديد)

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى