السياسيةعاجل

التوافق الوطني تحذر من خطوة قد تقود السودان الى حرب أهلية

حذر سياسي سوداني بارز من أي محاولة لإقصاء العسكريين خلال الفترة الانتقالية باعتبارها خطوة قد تقود البلاد لأتون فوضى وحرب أهلية.

وقال رئيس المكتب القيادي للتحالف الديمقراطي للعدالة الاجتماعية بالسودان، علي عسكوري، في مقابلة مع “العين الإخبارية”، إن للجيش دورا مهما في المرحلة الانتقالية يجب أن يلعبه نظراً للمرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد.

واتهم عسكوري، وهو عضو الهيئة الرئاسية لقوى التوافق الوطني، تحالف الحرية والتغيير (الائتلاف الحاكم سابقاً) بالتسبب في إطالة الأزمة السياسية في البلاد برفض الحوار والتمسك بخيارات صفرية غير مجدية تمثلت فيما اسمته باللاءات الثلاث.

واعتبر أن غالبية السودانيين يرغبون في الحوار للوصول إلى وفاق سياسي ينهي الأزمة الحالية وتشكيل مؤسسات الفترة الانتقالية المنتخبة والتحضير لانتخابات حرة يختار فيها الشعب من يحكمه.

وأشار إلى أن عددا محدودا وفئة صغيرة تقود مظاهرات في الخرطوم وتحاول فرض أجندتها على 45 مليون سوداني، كما لم تلتزم بالسلمية في حراكها حيث تغلق الطرق وتقذف القوات النظامية بالحجارة والعبوات الحارقة وقتل وإصابة عدد من الشرطيين.

ويعيش السودان أزمة سياسية حادة بعد القرارات التي أصدرها قائد الجيش عبدالفتاح البرهان في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، والتي قضت بحل الحكومة وفرض حالة الطوارئ وتجميد بعض بنود الوثيقة الدستورية، في تدابير وصفت بأنها “تصحيحية لمسار الثورة”.

وتقود آلية دولية ثلاثية، تضم الاتحاد الأفريقي وبعثة الأمم المتحدة بالخرطوم ومنظمة التنمية في شرق أفريقيا (إيجاد)، محادثات غير مباشرة بين الأطراف السودانية، في مسع لحل الأزمة وسط دعم واسع من المجتمعين الدولي والإقليمي.

وأكد عسكوري وهو قيادي في تحالف الحرية والتغيير – الميثاق الوطني، المنشق عن الائتلاف الحاكم سابقاً،دعمهم لجهود التي تسعى إلى حوار سوداني لحل الأزمة الراهنة.

وتحدث عن رؤيتهم لحل الأزمة الحالية، وموقفهم من العنف ضد المتظاهرين، والأوضاع بالأقاليم السودانية وعدد من القضايا.

اقرا ايضا

‫3 تعليقات

  1. ياعسكوري السعب يعي تماما بان كل الذي حدث من شظف للعيش وانفلات للامن وحماية للفساد هو شئ مصنوع ومدبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى