السياسيةعاجل

اتفاق لتسريع الحوار بين أطراف الأزمة السياسية في السودان

اتفق مجلس السيادة الانتقالي بالسودان والآلية الثلاثية المشتركة على تسريع الحوار بين أطراف الأزمة السياسية بالسودان من أجل التوصل إلى توافق لإدارة الفترة الانتقالية.

والتأم بالقصر الجمهوري بالخرطوم (الخميس)، اجتماع مشترك، ضم نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو وعضوي المجلس الفريق أول ركن شمس الدين كباشي والفريق بحري إبراهيم جابر إبراهيم، والآلية الثلاثية الميسرة للحوار السوداني، المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد.

وتداول الاجتماع، وفقا لبيان صادر عن مجلس السيادة السوداني حول رؤية الآلية الثلاثية لعملية الحوار الذي تقوم بتسهيله، بين الأطراف والأطياف السودانية للتوصل إلى توافق لإدارة الفترة الانتقالية.

وأكد عضو مجلس السيادة الفريق بحري إبراهيم جابر، في تصريح صحفي، عقب الاجتماع، دعمهم الكامل للمجهودات التي تبذلها الآلية الثلاثية لإنجاح الحوار بين الأطراف السودانية، وتسهيل مهمتها.

وقال ” إن الاجتماع الذي التأم امس مع وفد الآلية الثلاثية، يأتى ضمن عملية التشاور المستمرة بين الجانبين، وفي إطار عملية تسهيل الحوار السوداني، للتوصل إلى اتفاق لإدارة الفترة الانتقالية” .

وأبان أن الاجتماع تناول ضرورة تعجيل بداية الحوار المباشر والفراغ منه خلال فترة زمنية محددة.

إلى ذلك قال مبعوث الاتحاد الأفريقي، محمد الحسن ولد لبات، إن الآلية أكدت خلال الاجتماع جاهزيتها للأسراع بالعملية السياسية، وقدمت رؤية مفصلة لمقاربتها لعملية الحوار السياسي السوداني الذي تقوم فيه بدور الميسر.

وأضاف ” حثت الآلية الجهات المسؤولة بضرورة اتخاذ الإجراءات المشجعة لعقد الحوار، لا سيما إطلاق سراح ما تبقى من المعتقلين السياسيين”.

وتتولى الآلية الثلاثية المشتركة مهمة تيسير محادثات بين الأطراف السودانية لإنهاء الأزمة السياسية بالبلاد.

ويشهد السودان أزمة سياسية عاصفة منذ أن أعلن قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان إجراءات فى 25 أكتوبر الماضى تضمنت إعلان حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء.

وتنظم مجموعات معارضة تظاهرات راتبة بالخرطوم ومدن أخرى تنديدا بما تسميه (انقلابا) يقوض الفترة الانتقالية بالسودان.

ويعيش السودان، منذ 21 أغسطس 2019، فترة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات في يوليو 2023، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاقا لإحلال السلام، في 3 أكتوبر 2020.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى