السياسيةعاجل

شهيد وحصار بأمدرمان….والثوار يستغيثون وأحياء الخرطوم تنتفض وتعود للمتاريس!!

الجريدة : سعاد الخضر – فدوى خزرجي
أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية أمس عن ارتقاء الشهيــد محمد خالد بمواكب أمدرمان إثــر إصابته بطلق ناري متـناثر بالصدر رجّحت أنه بسلاح خرطوش ودخل رفقاء الشهيد في موجة بكاء عنيفة بالمستشفى ، وشيع الثوار الشهيد من مستشفى التقى الى منزله بود البخيت ، وردد الثوار هتافات “لا اله الا الله محمد شهيد بإذن الله ، والبرهان عدو الله ) وسادت حالة من الحزن والغضب وسط السودانيين لاسترخاص دم ابنائهم حتى أن الموت في شوارع الخرطوم أصبح مألوفا ، وأصيب السودانيين بالصدمة تجاه صور الثوار التي تم تداولها على نطاق واسع وظهروا فيها وهم بستخرجون “السكسك ” من أجسادهم بأيديهم كأنها شوكة والدم ينزف منها لمنع السلطات المصابين من الوصول الى المستشفيات مما يزيد من خطورة الانتهاكات التي ظلت قوات الانقلاب تمارسها ضد الثوار .
ويرى مراقبون أن استمرار آلة القتل على الرغم من بدء المحادثات غير المباشرة للآلية الثلاثية للحوار بين الفرقاء السودانيين منذ يناير الماضي ربما تؤدي الى تعثر الحوار أو تعطيله أو نسفه ، وكانت اللجنة الفنية لمجلس للأمن والدفاع قد وجهت القوات المسلحة وكافة القوات النظامية بجميع أنحاء البلاد بالتحرك الفوري والحاسم لإتخاذ مايلزم من إجراءات قانونيه لحسم التفلتات الأمنية والظواهر السالبة التي برزت مؤخرا بما يحفظ هيبة الدولة.
جاء ذلك في الإجتماع الذي عقدته اللجنة في الحادي عشر من الشهر الجاري برئاسة رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ونائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي ووجه القوات المسلحة بكافة المناطق والفرق والقوات النظامية، بالتعامل الحاسم والقانوني مع كافة المظاهر العسكرية غير القانونية ضد أي مجموعات أو أفراد بكافة مدن وأنحاء البلاد.
حصار الثوار:
وحاصرت القوات الأمنية أمس الثوار بأمدرمان داخل المنازل التي لجأوا اليها بعد استخدامها الرصاص الحي في مواجهتهم ، وبعثوا بنداء الى لجان المقاومة في كل أنحاء الخرطوم لتتريس الشوارع لتخفيف الضغط عليهم وخرجت مقاومة بحري والصحافة والكلاكلة ومقاومة المعمورة بشارع الشهيد عباس فرح وأحرق الثوار اطارات السيارات وخاضت بري ملحمة جديدة وظلت طوال اربعة ساعات تشهد عمليات كر وفر واستخدمت القوات الامنية البمبان والرصاص الحي مما أدى الى سقوط عدد من المصابين . واستجابت لنداء ثوار أمدرمان كذلك بعض الولايات من بينها ولاية القضارف.
تفاصيل ماحدث :
وقال عضو لجان مقاومة أمدرمان عثمان أحمد حول موكب أمس على صفحته بالفيس بوك “تجمع الثوار عند صينية الأزهري عند الواحدة ظهرا وبدأو في الهتافات الثورية واشعال اطارات السيارات وجاءت قوة كبيرة من القوات الامنية و بدأت في فض الموكب بالقمع المفرط بالبمبان والخرطوش والرصاص الحى مما أدى الى اصابة عدد كبير من الاصابات بين الثوار وصعدت على اثرها روح الشهيد محمد خالد الى بارئها ، ونوه الى أن القوات الامنية حاولت مطاردة الثوار في احياء امدرمان القديمة وزقاقات الشهداء وبعدها انطلقت موجات التصعيد الثوري في بري وشارع الستين والديوم والدناقلة وشارع الاربعين وشارع الثورة بالنص عن طريق اشعال اطارات السيارات.
ظاهرة تستحق الدراسة :
واعتبر عثمان أن ظاهرة القمع المفرط بالرصاص الحي لكل مواكب امدرمان تستحق الدراسة ، وذكر شهدنا اطلاق الرصاص من دوشكا في مواكب 25 ديسمبر بكبري الفتيحاب و30 ديسمبر بالقرب من السلاح الطبي و6 ابريل من هذا العام بالقرب من البرلمان اثناء لحظة الافطار اما رصاص الكلاش فقد كان حاضرا في كل المواكب منذ الانقلاب، وان كان بصورة كبيرة في مواكب 30 اكتوبر في شارعي الاربعين والموردة و13 و17 و21 و25 نوفمبر في شارعي العرضة والاربعين وسقط على اثرها عدد من الشهداء ، ووقع عدد كبير من الاصابات التي نتجت عنها اصابات بالشلل ، بالاضافة للرصاص الثابت في كل مواكب يناير في صينية بانت ولفت الى ان الرصاص في امدرمان تم اطلاقه على المشييعين اثناء تشييع الشهيد الروسي في مطلع يناير والشهيد علي حب الدين في التاسع من يناير في شارع العرضة مما اضطرهم في تشييع الشهيد احمد مقام الدين للسير بطريق طويل من المشرحة للمنزل حتى لا يتعرضوا لاطلاق الرصاص اثناء التشييع كما يحدث في كل مرة بالاضافة للرصاص الذي تم اطلاقه اكثر من مرة في شارع الشهيد جوني وسقط على اثره عدد من الشهداء منهم الشهيد بابكر وأشار الى أن ذلك القمع يضاف آلية القمع التي تعرض لها ثوار أمبدة قبل اسبوع في موكب داخلي ،وتساءل لماذا تميل القوات الامنية في امدرمان لاستخدام الرصاص بصورة كبيرة …؟
اعلام الثورة :
وقالت لجنة الأطباء في بيان لها ” بهذا يرتفع العدد الكلي لشهداء شعبنا الذين أحصيناهم إلى (96) شهيداً يظلون أعلاماً بارزة لثورة ديسمبر المجيدة ويُخلّدون في التاريخ أبدا .بجانب إصابات أخرى بين الثوار (يجري حصرها) نتيجة القمع المفرط الذي واجهت به قوات الانقلاب الثوار بمواكب 21 مـايو بمدينة أمدرمان. وأوضحت اللجنة أن القوات الانقلابية تتعمد استخدام العنف المميت، ويستأسد جنرال الانقلاب بقوات البطش الخاسئة مستخدماً كل أنواع الأسلحة ضد الثوار السلميين الذين يثبتون يوماً بعد يوم أن السلميةَ أقوى من الرصاص وأنها السلاح الأمضى ضد ترسانته وآلة عنفه .
حصار ومجزرة
وقالت لجان مقاومة بحري إن أمدرمان ظلت أمس تواجه حصارا شديدا من قبل القوات العسكرية والأمنية والشُرطية منذ بدء موكب صينية الزعيم الأزهري ظهر أمس وحملت السلطات الإنقلابية كامل المسؤولية عن هذه المجزرة والحصار الذي تتعرض له مناطق أمدرمان الذي نتج عنه إرتقاء شهيد وعدد كبيرٌ من الإصابات بالرصاص الحي والمطاطي والخرطوش والتي لا يوجد لها حِصر حتى الآن.وأضافت نؤكد للسلطات جميعها على أن الرد هذه المجازر سيأتي سريعاً وأن أمدرمان ليست وحدها . وترحمت تنسيقيات لجان مقاومة أمدرمان الكبرى على روح الشهد بإذن الله / محمد خالص إبن حي النهضة الذي ارتقت روحه الطاهره أمس في التصعيد المعلن بأمدرمان صينية الزعيم الازهري ، وأردفت اننا اذا نعزي أنفسنا و أسرة الشهيد وأقسمنا قسما مغلظا بأن ننتزع جميع حقوق شهدائنا الاكارم ونوهت الى أن القوات الانقلابية مع كل فعالية ثورية تجتهد في القمع الوحشي و تبتكر أساليب قمعية جديدة بغرض إلحاق اكبر قدر من الضرر في نفس و جسد الثوار ، مع إعطاء امدرمان مكانه خاصة من البطش و القمع و التنكيل إذ باتت فعاليات أمدرمان الثورية لا تخلو من شهيد و عشرات الجرحى و المصابين ، و قطعت بأن ذلك لن يثنيها ولن يكسر عزيمة امدرمان عاصمة الصمود
رفع حالة التأهب :
ودعت تنسيقيات لجان مقاومة امدرمان الكبرى كافة الثوار لرفع حالة التأهب القصوى والتصعيد بكافة السبل السلمية الممكنة و المجربة و غير المجربة. وطالبت الجماهير بالخروج للشوارع لهزيمة مجزرة الانقلابيين اليوم ضد الثوار في امدرمان .
جرائم الحرب:
وتقدم تجمع المهنيين السودانيين بالتعازي الحارة لأسرة الشهيد محمد الخالص ولكل رفاقه في لجان المقاومة .واعتبر تجمع المهنيين السودانيين حصار المتظاهرين السلميين وتعمد منع وصول المصابين للمستشفيات ضمن جرائم الحرب ومسلك متعمد بغرض قتل اكبر عدد من الجرحي و حمل الانقلاب وقادته وعناصر مليشياته كامل المسؤولية عن هذه الجرائم.
رسالة الانقلابيين :
واعتبر التجمع أن منهج العنف المتبع تجاه مواكب أمس والتلكؤ في إطلاق سراح المعتقلين السياسيين رسالة وموقف الانقلابيين تجاه شروط تهيئة المناخ وهو ما يضع المجتمعين الإقليمي والدولي أمام التزاماتهم الفعلية وقال تجمع المهنيين في بيان له أمس “التمادي في العنف هو سيناريو متعمد لدفع البلاد صوب دوامة العنف والحرب الأهلية التي لن تقتصر أضرارها علي السودان فقط بل ستصيب عند حدوثها كل المنطقة بالاضطراب العظيم
وأردف هذا الانقلاب يؤكد عند شروق شمس كل يوم جديد ويبرهن على عجزه في تقديم أي شيء مفيد للبلاد والعباد وان الوصفة التي يقدمها الناس هي الخراب والموت والدمار الذي يتجاوز حدودنا ليهدد كل المنطقة بالحريق ومن أجل ذلك يجب أن ينتهي هذا الانقلاب ويستعاد الانتقال الديمقراطي اليوم قبل الغد .
وحث تجمع المهنيين السودانيين كل قوى الثورة المقاومة للانقلاب لتجاوز خلافاتها والوحدة من أجل إسقاط الانقلاب ودحره واستعادة الانتقال الديمقراطي لأنه كلما تأخر ذلك زادت كلفة إسقاط الانقلاب
الخرطوم تنتفض :
وطالبت تنسيقيات لجان مقاومة مدينة الخرطوم كافة الثوار لرفع حالة التأهب القصوى والتصعيد بكافة السبل الممكنة ودعت الجماهير للخروج للشوارع لهزيمة مجزرة الانقلابيين ضد ثوار امدرمان.
مواصلة النضال :
وقالت لجان مقاومة الصافية في بيان لها “لا زالت قوات الانقلاب الأمنية ومليشياتها تمارس ديدنها في تفريق مواكبنا وتجمعاتنا السلمية. كما استخدمت مليشيات الانقلاب بندقية الخرطوش مما أدى إلى إصابة العشرات من ثوار و ثائرات ثورة الحرية والسلام والعدالة.وأكدت لجنة مقاومة الصافية عدم توقفها وتعهدت باستخدام كافة الطرق والوسائل السلمية لإسقاط هذا الانقلاب الدموي، ومحاكمة قادته من عسكريين ومدنيين وإقامة دولة الحرية والقانون على أنقاض الدولة السلطوية التي خلفها الاستعمار.
مجزرة جديدة :
واستنكر التجمع الاتحادي اسمرار الآلة القمعية لإنقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر في ممارسة سياساتها الإجرامية ضد المتظاهرين السلميين، مما أدى الى سقوط شهيد الى جانب عدد كبير من المصابين بينهم حالات خطيرة في موكب الحادي والعشرين من مايو بصينية الزعيم الأزهري بأمدرمان فضلا عن حملة إعتقالات واسعة للثوار بعد تعرضهم للضرب والركل بشكل عنيف، واعتبر التجمع الاتحادي أن ماحدث أمس مجزرة جديدة تضاف لسجل الإنقلابيين، ظناً أن القمع والإرهاب سيطفئ نار النفوس التواقة للحرية وإزالة حكم العسكر في السودان. وادانت هذه الفظائع ودعا جميع الأحرار في كل أنحاء البلاد لتخرج لمناهضة السلطة الإنقلابية وجرائمها المتلاحقة في حق المدنيين العزل ولتساهم في فك الحصار الذي ضرب أمس على أحياء أمدرمان القديمة.
تدهور حقوق الانسان :
واستنكر حزب الأمة القومي استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين في مواكب أمس ونوه الى تلقيه تقارير عن مخاطر عديدة يتعرض لها الثوار المعتقلون في سجون الانقلاب ، دون وجه حق ، و دون تقديمهم للمحاكمة . في ظل استمرار حال الطوارئ التي تطلق يد السلطات الأمنية دون حسيب أو رقيب ، و في ضوء تراجع كبير جداً في عمل الأجهزة العدلية كلها و تدهور حالة حقوق الإنسان في السودان .
نهر الدم
وترحم حزب الأمة على شهيد أمس وبعث بتعازيه لأسرته المكلومة و أصدقائه و رفاقه في الشارع.وأدان بأغلظ العبارات هذه الانتهاكات الواسعة و القتل المستمر بأدوات مختلفه و بلا أدنى مسؤولية من طرف أجهزة حفظ القانون و قادة الانقلاب الذين يتحملون مسؤولية نهر الدم في الشارع ، وأشار الى إن حالة المعتقلين في سجون الانقلاب حسب التقارير تجل عن الوصف ، وأوضح أنهم يعانون إهمالاً صحياً و سوءاً في التغذية و نقصاً في مياة الشرب الصالحة للاستخدام الآدمي و غياباً تاماً للتواصل مع أسرهم و محامييهم ووصف ذلك بأنه أسوأ مشهد للانتهاكات في البلاد. وقطع بإن حالة الطوارئ تمثل سيفا مسلطا على الرقاب ، واعتبر أن استمرارها يعني رغبة قادة الانقلاب في مواصله مسلسل الانتهاكات و الاستهانة بالشعب السوداني و كرامته و حقوقه .
اطلاق حملة حقوقية :
ودعا حزب الأمة لإطلاق حملة حقوقية محلية و دولية واسعة بمشاركة القوى الديمقراطية كلها من أجل رفع حالة الطوارئ فوراً ، و وقف الانتهاكات بحق السودانيين ، وضمان إحقاق العدالة و تقديم جميع المتهمين في القتل و السحل و الانتهاكات كافة إلى محاكمات عادلة وجزم بأن ما يجري يشكك في نوايا قادة الانقلاب في جهود الآلية الثلاثية في تسهيل الوصول لتحول مدني ديمقراطي يوافق مطالب الشعب السوداني و أردف هذا ما يدعونا لوضع الأمم المتحدة و الاتحاد الأفريقي و إيقاد و المجتمع الدولي أمام مسؤولياتها ، و الضغط من أجل وقف العنف و الانتهاكات و رفع حالة الطوارئ فوراً و تهيئة الأجواء بشكل جدي من أجل تحول مدني ديمقراطي و عودة الطرف العسكري لواجباته الأساسية بدلاً من خوض معترك السياسة و ضمان محاكمة المتهمين في كل الجرائم التي ارتكبت في المرحلة السابقة و المراحل التي سبقتها .
الجريدة

اقرا ايضا

تعليق واحد

  1. ايها الكوز انتن، تفوح منك رائحه المتاسلمين، ان هؤلا الشباب الشهداء بإذن الله، سينتصرون، وأن دمائهم ستكون خالده، اما كان الاجدي بك أن تقول كلمه حق بشانهم، كيف لك ان تدعوا من هو مظلوم ان يستسلم للظالم،، فراعنه السودان حميدتي و البرهان،، هؤلا الشباب ضحوا بارواحهم من أجل حياه كريمه، وعداله للجميع والعيش بسلام وحريه، وليس العيش بخنوع من أجل لقمه العيش الشريفه، لوطن يسع الجميع
    المجد و الخلود لشهداء السودان، وعاجل الشفاء للجرحي
    عاش السودان علما بين الأمم، حريه، سلام و عداله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى