السياسيةعاجل

الحركة الشعبية جناح الحلو تنتقد عدم تحديد أجندة المحادثات من قبل الآلية الثلاثية

الجريدة: عثمان الطاھر
انتقد القیادي بالحركة الشعبیة جـنـاح الحلو، محمد یوسف المصطفى، عدم تحدید الاجندة الـتـي تـرغـب الآلـیـة الثلاثیة مناقشتھا مع القوى السیاسیة اولا قبل الانخراط في إجراء أي محادثات.

وأكد المصطفى في تصریح لـ(الجریدة) ان التأجیل كان متوقعاً بسبب أن الالیة لم تنجح في اقناع القوى المؤثرة بالحراك الـثـوري والجلوس معھا.

وھـاجـم المصطفى الطریقة الـتـي ظلت تعمل بھا الآلیة الثلاثیة لجھة أنھا لن تقود إلى شئ مشدداً على أھمیة تحدید الأطراف التي یجب الحوار معھا اولا لاسیما وان ھنالك قوى سیاسیة رافضة للحوار مع من وصفھم ببقایا الوطني المحلول.

وأعـتـبـر المصطفى ان ذلك سیمكن الجھة الـتـي ترغب باجراء محادثات من الجلوس دون وجـود أي تعقیدات لافتا إلـى ان ھنالك قـوى سیاسیة ترفض الجلوس مع منسوبي الحزب المحلول، وتساءل ھل یمكن ان تجلس مع بقایا النظام البائد وتتفاجأ بوجودھم داخل غرفة المحادثات وأنت لا ترغب بالجلوس معھم؟

وقلل المصطفى من خطوة التأجیل وجزم بأنھا لن تقود إلى أي نتیجة اذا لم تغیر الآلیة من نھج تعاملھا مع القوى السیاسیة، وأعتبر أنھ سیكون بمثابة “شراء للوقت” اذا لم یحدث ذلـك، ونبھ إلى أھمیة وجود ضمانات من أجل تنفیذ المحادثات التي سیتم الاتفاق علیھا بسبب ان مخرجات الحوار ستعمل على تنفیذھا جھة بعینھا، ورأى ان فتح الباب لمشاركة الجمیع یعني حالة من الاغـــراق للمدنیین بصرف النظر عن عدم تأییدھم للانقلاب.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى