السياسيةعاجل

قوى الحرية والتغيير تكشف حقيقة لقاء وفد لها بحميدتي

الجريدة: حافظ كبیر
نفى رئیس حزب المؤتمر السوداني المھندس عمر یوسف الدقیر، أن یكون بینھم وبین المكون العسكري أي تواصل مباشر؛ وقال الدقیر في لقاء صحفي مساء أمس بمقر الحزب بالخرطوم مساء أمس بأن الحریة والتغییر لدیھا مكتب تنفیذي منیثق عن المجلس المركزي، وھو المخول لھ بالاتصالات السیاسیة.

وأكد الدقیر أن المكتب التنفیذي لیس لھ أي اتصالات مع المكون العسكري. وقال الدقیر ردا على حدیث الفریق محمد حمدان دقلو بأن الحریة والتغییر لم تلتق المكون العسكري خلال الفترة الماضیة سوى بعض الذین التقاھم یاسر العطا في السجن وأوضح أن ھذا معلن عنھ؛ لكنھ نفى أن یكون ھناك تواصل رسمي مع العسكر.

وأكد الدقیر إنھم مع العملیة السیاسیة بقیادة الأمم المتحدة والایقاد والاتحاد الأفریقي؛ لكنھ اشترط أن تقود العملیة الى انھاء الانقلاب.

وأقر الدقیر بوجود مشاعر سلبیة من قبل لجان المقاومة تجاه قوى الحریة والتغییر خلال تجربتھا في الحكم؛ لكنھ نفى أن تكون ھناك قطیعة بینھم؛ وأكد إنھم یحاربون من أجل قضیة واحدة وأن ھناك وعي عند الأطراف حتى ترضى قوى الثورة موحدة.

وفي السیاق ذاتھ كشف نائب رئیس مجلس السیادة ؛ محمد حمدان دقلو “حمیدتي” عن لقاء جمعھ مع وفد من قوى الحریة و التغییر خلال الأسبوع الماضي.

و قال حمیدتي خلال خطابھ للعاملین بالأمانة العامة للقصر الجمھوري : “إخوتنا في الحریة والتغییر یقولون إنھم لن ولم یلتق العسكر، لكنھم قبل أسبوع اجتمعوا بي، وقلت لھم لیس المھم ماذا نرید نحن أو أنتم، إنما المھم ماذا یرید الشعب والبلد”.

وشدد حمیدتي على ضرورة مشاركة جمیع السودانیین في عملیة الحوار الذي یجرى الترتیب لھ ھذه الأیام، وعدم ممارسة منھج الإقصاء تجاه أي مكون من مكونات الشعب السوداني محذراً من اتفاقیات وحوارات ومبادرات بالداخل والخارج تُدار تحت (التربیزة) تھدف لتمكین جھات بعینھا وإقصاء الآخرین.

و قال “نحن الآن بنتفرج، لكننا متابعون عملیات التذاكي والمؤامرات والبرمجة التي تتم تحت الترابیز ، نحن ضلع أساسي لن یتم أي شيء دون أن نتفق بمشاركة جمیع أبناء وبنات السودان” مشیراً ُ إلى أن من یقومون بمثل ھذه المؤامرات سیدفعون الثمن وستنجرف الأوضاع إلى الأسوأ، مشدداً على ُشكِّل المخرج الوحید للبلاد.

أن مشاركة جمیع ولایات السودان في عملیة الوفاق ست وأضاف “السودان لیس الخرطوم أو ثلاثة شوارع حتى یحصر الوفاق علیھم لوحدھم” مشیراً إلى عدم وجود أي إشكال بینھم وأي جھة من الجھات وأن ھدفھم الوحید أن یكون السودان كتلة واحدة وأبناؤه على قلب رجل واحد. و أكد حمیدتي أنھ صادق مع الشعب و سیقول الحق دون خشیة من أي أحد ولن یشارك في أي مؤامرة تحت التربیزة تحاك ضد مصلحة الشعب السوداني، وأضاف: “نحذر ونقول شغل الكذب والنفاق والمؤامرات ما بیخلي البلد دي تمشي لي قدام” معلناً زھدھم في السلطة واستعدادھم للذھاب للثكنات، شریطة أن یكون ھناك اتفاق شامل یوفق بین جمیع أبناء الشعب السوداني ویقود البلاد إلى بر الأمان.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى