السياسيةعاجل

حميدتي : التنافر الذي يعانيه السودان يحتاج وقفة صادقة

أكد نائب رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، أن المخرج الوحيد من الأزمة السياسية التي يعيشها السودان هو الحوار.

وقال حميدتي، لدى مخاطبته ضباط وضباط صف “قوات الدعم السريع”، بقاعدة كرري العسكرية في الخرطوم الإثنين، “إننا قادرون على تجاوز المصاعب كافة بالنقاش الهادف الذي يقوم على الصراحة والوضوح والصدق والعدل، والذي يرتكز على المبادئ الوطنية الراسخة والبعد عن الأجندة وحب النفس”.

وأضاف أن الفرصة أمامنا كبيرة لنعمل جميعا على تحقيق شعار الثورة (حرية، سلام وعدالة)، ولا شك أن هناك فرصة حقيقية أمامنا لتحقيق طموحات شباب السودان.

وأكد نائب رئيس مجلس السيادة، أن مظاهر التنافر والاختلاف والتشتت التي يعانيها السودان تحتاج من الجميع إلى وقفة صادقة لمراجعة النفس والمواقف، والتفكير في المصالح الوطنية الحقيقية بعيدًا عن الحزب أو القبيلة أو الجهة ليكون شعارنا (عَلَم السودان).

وقال: “يجب أن يكون هناك دور واضح وقوي للحكماء والعقلاء من أبناء السودان الشرفاء الصادقين لجمع الصف الوطني تحت شعار (السودان يسعنا جميعًا)”.

وأشار الفريق أول حميدتي إلى التداعيات السلبية للأزمة الاقتصادية على الأمن والاستقرار، والمتمثلة في ظهور بعض الظواهر والمشاكل، مؤكدًا دور ومسئولية الجندي والمواطن لمساعدة الأجهزة النظامية لتتكامل هذه الأدوار والمسئوليات وتنعكس على الوطن أمنًا واستقرارًا.

وجدد نائب رئيس مجلس السيادة الدعوة لكل المواطنين، وخاصة في دارفور لنبذ الخلافات ومحاربة مثيري الفتن والنعرات القبلية.

وقال: “يجب أن نحكّم صوت العقل ونحتكم لسلطة القانون والتقاليد والأعراف التي ورثناها، وعلى أجهزة الدولة القيام بواجبها كاملا ورد الحقوق ورفع الظلم ومعاقبة ومحاسبة كل من يتجاوز حدوده”.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى