السياسيةعاجل

وقفات احتجاجية بعدة مناطق تضامنا مع ضحايا “جبل مون”

شارك عشرات السودانيين، الأحد، في وقفات احتجاجية بالعاصمة الخرطوم وعدد من مدن البلاد، تضامنا مع ضحايا جبل مون بولاية غرب دارفور أقصى غربي البلاد.

والخميس، قالت وكالة الأنباء السودانية، إن 17 شخصا قتلوا وتم إحراق 1003 منازل في 13 قرية جراء قتال قبلي بولاية غرب دارفور بدأت أحداثه منذ نحو أسبوع، فيما أعلنت الأمم المتحدة، أن عدد القتلى وصل إلى 43 شخصا.

وبحسب شهود عيان ولجان المقاومة (لجان أحياء تقود الحراك الاحتجاجي في الأحياء والمدن)، فإن العشرات من المحتجين، نفذوا امس الأحد، وقفات احتجاجية في عدد من أحياء الخرطوم ومدن الفاشر ونيالا (غرب) وكسلا (شرق) والمناقل (وسط).

وذكر الشهود بحسب وكالة الاناضول أن لجان المقاومة هي من دعت إلى الوقفات الاحتجاجية للتضامن مع ضحايا أحداث جبل مون.

ورفع المحتجون شعارات “كل البلد مغدور.. من العسكري المغرور”، و”أوقفوا نزيف الدم في جبل مون” و”جبل مون ينزف.. أليس لنا الحق في الحياة”، و”السلام وينو” (أين السلام).

ونشرت صفحات لجان المقاومة وناشطون، مقاطع مرئية وصورا على مواقع التواصل الاجتماعي للوقفات الاحتجاجية في أحياء “شمبات وأمبدة والديوم الشرقية” بالخرطوم.

والخميس، حملت قوى “إعلان الحرية والتغيير”، سلطات البلاد مسؤولية وقوع ضحايا في صراع قبلي بولاية غرب دارفور.

ولم تتضح بعد أسباب وقوع القتال، إلا أن مناطق عديدة في دارفور تشهد من آن لآخر اقتتالا دمويا بين القبائل العربية والإفريقية، ضمن صراعات على الأرض والموارد ومسارات الرعي.

المصدر
الاناضول

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى