السياسيةعاجل

مناوي: فض الشراكة مع الحركات يعني الحرب الشاملة

قال رئيس حركة جيش تحرير السودان مني اركو مناوي ان ماحدث في 25 أكتوبر نتيجة تراكم أخطاء السنتين الماضيتين بالاضافة الى التوقف التام لدولاب العمل بالدولة في آخر ثلاثة شهور.
وأشار مناوي في حديث لبرنامج (كالآتي) بقناة النيل الأزرق إلى ان القوى السياسية التي كانت تحكم الفترة الانتقالية هي من اعطت الفرصة للجيش واجبرته للتدخل لتصحيح المسار بكثرة الاخطاء التي ارتكبتها.
واضاف ان رئيس الوزراء عبدالله حمدوك الان يشعر بانه حر وغير مكبل وله كامل الحرية في اتخاذ القرارات دون توصية او ضغط من جهات آخرى.
وأكد مناوي ان المجلس التشريعي القادم يجب ان يشارك فيه كل الشعب السوداني من شباب وطلاب ونازحين وادارات اهلية وطرق صوفية، مشيرا الى ان الفرصة اكبر واوسع لمشاركة الجميع في الفترة الانتقالية.
وقال مناوي ان حركة جيش تحرير السودان الآن مسؤولة عن 3 ملايين نازح يعيشون اوضاع صعبة ويموتون كل يوم ويجب ان تكون لهم الاولوية في الفترة القادمة، متهما النخب السياسية منذ الاستقلال بالنظرة الضيقة للسودان من خلال المركز فقط وتجاهل اقاليم السودان الآخرى مشيرا الى ان العسكرين لديهم الدراية الكاملة والتواصل مع كل اقاليم السودان واحتياجاته بحكم تنقلهم وعملهم في مناطق مختلفة وهذا مايفتقده السياسيين.
وشن مناوي هجوما عنيفا على قوى الحرية والتغيير، وقال ” كانو يتعاملون معنا بتعالي ويجلسون معنا في مفاوضات اديس ابابا والقاهرة بطريقة السادة والعبيد ومنهم من قال للجيش اذا يئستم من الحرب سلمونا السلاح ونحن سنحارب الحركات المسلحة وهذا موقف مخزي للاسف”.
وقال مناوي” نحن لانريد الرجوع للخلف لكن نريد ان نستغل هذه الفرصة للحوار”. واضاف مناوي ان الجيش كان حريصا على التفاوض والسلام اكثر من المدنيين.
واكد ان شراكة الحركات المسلحة مع الجيش مبنية على اتفاق جوبا للسلام واذا انفضت هذه الشراكة فإن هذا يعني الحرب الشاملة.
واشار مناوي الى ان المجتمع الدولي صديق للشعب السوداني وليس لأشخاص. وقال ان الحاكمين السابقين كان لديهم قناعة مفرطة انهم وحدهم ابناء المجتمع الدولي ويريدون فترة انتقالية بلا نهاية . (الصيحة)

اقرا ايضا

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى