السياسيةعاجل

الخطيب : ما يجري في شرق السودان كارثة قومية ومناطقية

الجريدة: عثمان الطاهر
وصف السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب ما يجري بالشرق بالكارثة القومية والمناطقية، وحمل تبعاتها لمن وقعوا ونفذوا اتفاق السلام وقطع بأنه تسبب في تأجيج الصراعات بالشرق مما أدى الى استقطابات جهوية في الشمال والوسط.

واعتبر ان النتائج التي ترتبت على الاتفاقية ذلك كارثية لأنها لم تحقق الحل الشامل، وأكد الخطيب خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر الحزب أمس ان اتفاق سلام جوبا قاد لخلق حاضنة جديدة رغم تحذيرهم من ذلك.

وجزم بأنه لم يحقق السلام بالمنطقتين أو دارفور، ودعا لاعادة النظر في اتفاقية السلام لدرء المشاكل عن البلاد، وقال الخطيب إن الأزمات الراهنة عندما تتصاعد ترتفع حدة الخلافات بين العسكر والمدنيين ونحذر من مغبة ذلك لأنه سيشكل خطراً على البلاد، واتهم الحكومة بشقيها المدني والعسكري وحواضنها بالركون للخارج ومحاولة كل طرف للاستقواء على الآخر من خلال أمريكا للاستفادة من نفوذها.

ورأى أن الهدف من وراء ذلك التفريط في الموارد والسيادة الوطنية مما يعني تنفيذ مخططات أمريكا دون دراية بالمخاطر، وأردف: هؤلاء همهم كراسي السلطة وتنفيذ املاءات الخارج لجهة أنهم لا يلجأون للشعب الا عند وقوع الخلافات.

وأردف ان الحكومة فارقت الشعب وابتعدت عن كياناته بسبب رفضه للوصاية الخارجية وتنفيذ مشروع الهبوط الناعم، ورأى أنها تبنته رغم عدم اتساقه مع شعارات الثورة وأنتقد تمرير القوانين عبر مجلسي السيادة والوزراء وأوضح أن ذلك يتعارض مع مبدأ الفصل بين السلطات.

وطالب جماهير الشعب بالعمل على استعادة ثورته لتكوين حكومة ملتزمة بشعارات الثورة وتعمل على مبدأ الاعتماد على الذات والشفافية وشدد على ضرورة عقد المؤتمر الدستوري لأنه سيحقق السلام ويمنع الانقلابات.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى