السياسيةعاجل

الحكومة تعرض “الحوار” على محتجين شرقي السودان

عرضت الحكومة السودانية، السبت، “الحوار” على محتجين يتبعون لمجلس قبلي شرقي البلاد، عقب إغلاقهم موانئ بالبحر الأحمر والطريق القومي بين مدينة بورتسودان، والعاصمة الخرطوم لليوم الثاني.

جاء ذلك بحسب وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، في كلمة عبر فيديو على صفحته بموقع فيسبوك.

وقال يوسف: “الحكومة متمسكة بأن يكون الحل لقضية شرق السودان عن طريق الحوار والنقاش، ولا يتم بالتقسيم بين المكونات”.

وتابع: “يجب أن تنهي كل مكونات شرق السودان الإشكاليات بينها، وتجلس سويا مع الحكومة للوصول إلى حل شامل لا يستثني طرفا ولا يقصي طرفا”.

وأكد أن الحكومة متمسكة بالحل عن طريق الوسائل السلمية والحوار.

واستطرد: “الحل سياسي لقضية شرق السودان، والحلول الأمنية لا تشفع في المعالجة، والحكومة ستتواصل مع كل الأطراف للوصول إلى الحل الشامل للشرق؛ فهناك قضية حقيقية سنعالجها”.

وأكمل يوسف: “الحكومة أقرت بأن مسار شرق السودان ناقص، ضمن اتفاقية السلام الموقعة في جوبا، لأنه لم يتضمن كل الأطراف”.

ولفت إلى أن “الحكومة وافقت على أن يكون هناك منبر منفصل للمكونات الأخرى، التي لم تشارك في مسار الشرق لكي يستكمل للوصول للحل الشامل”.

المصدر
الاناضول

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى