السياسيةعاجل

تفاؤل سوداني بحل تفاوضي لأزمة سد النهضة

الخرطوم – عمار عوض «القدس العربي»: قال وزير الري السوداني، ياسر عباس، أمس الإثنين، إن الوصول إلى حل تفاوضي لا يزال ممكنا بخصوص سد النهضة» فيما أكدت، مصادر أن مشروع القرار التونسي لمجلس الأمن «يدعو للعودة للتفاوض ويضع سقفا زمنيا هو 6 أشهر للوصول إلى حل تفاوضي نهائي».
وبين أن «الملء الثاني لبحيرة سد النهضة التي أقدمت عليه أثيوبيا دون التوصل إلى اتفاق قانوني، وتبادل للمعلومات، بين الدول الثلاث، أحدث اضرارا على السودان».
كلام عباس جاء أثناء لقائه مساء أمس الأول في مكتبه، مع رئيس الاتحاد الأوربي في السودان، روبرت فان دن دوول، لبحث الاوضاع والمستجدات. عباس، أكد، في تصريح صحافي عقب اللقاء أن «الأعمال التي قام بها الفريق الهندسي الفني في وزارة الري عبر تحليل صور الاقمار الصناعية قلل من الآثار الكارثية التي كانت ستحدث على السودان».
وكشفت مصادر سودانية مطلعة لـ«القدس العربي» أمس الإثنين، فحوى مشروع القرار الذي تزمع تونس تقديمه خلال الأيام المقبلة، «مشروع القرار بعد التعديلات عقب الملء الثاني يقوم على 3 محاور رئيسية، حق إثيوبيا في توليد الطاقة الكهرومائية دون إلحاق أضرار كبيرة بالأمن المائي لدولتي المصب، العودة الفورية للتفاوض لتوقيع ما تم الاتفاق عليه في السابق أولا، والتفاوض على المتبقي تحت سقف زمني للتفاوض حده الأقصى 6 أشهر».
في السياق، أكد وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، في حديث إلى وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية، بأن «الاستعدادات جارية للبدء بتوليد الكهرباء باستخدام توربينات سد النهضة في الأشهر الأولى من العام الإثيوبي الجديد المقبل الذي بدأ يوم السبت الماضي».
وأشار إلى أن هذه الاستعدادات تأتي وسط تحديات مختلفة واجهتها إثيوبيا في عملية التفاوض بشأن السد، مشددا على أن لدى بلاده «الحق الكامل في استخدام مواردها الطبيعية». وتابع» أن استخدام الموارد الطبيعية في سبيل التنمية أمر حيوي بالنسبة لجهود محاربة الفقر في إثيوبيا، وأن سد النهضة يمثل أداة رئيسية لمواجهة المشاكل التنموية في البلاد».
فيما قال وزير الطاقة السوداني، جادين علي عبيد «السودان يرحب بتوليد إثيوبيا الكهرباء من سد النهضة، لكنه متمسك بضرورة التوصل لاتفاق قانوني ملزم بين الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا».
وأضاف، في تصريحات إعلامية أمس الأول، أن «سد النهضة سيوفر طاقة كهربائية للسودان بأسعار مناسبة… ونسعى لزيادة استيراد الكهرباء من إثيوبيا في حال سمحت خطوط النقل الكهربائي التي تحتاج إلى توسعة». وأوضح أن «المفاوضات مستمرة بين السودان وإثيوبيا بشأن شراء ألف ميغاواط من الكهرباء الإثيوبية التي تنتجها سدود أخرى».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى