السياسيةعاجل

حمدوك يدعو للتعامل مع التنوع الثقافي للتسامي مـع روح الثورة

دعا دكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء الى التعامل مع التنوع الثقافي بإعتباره نعمة، مؤكداً دعمه ومساندته لمسألة إدارة التنوع كجزء من عملية التسامي مع روح ثورة ديسمبر المجيدة الرامية للتناغم والترابط الوطني من أجل بث روح التسامح وقبول الآخر.

وأضاف في كلمته لدى مخاطبته اللقاء التفاكري الأول حول السياسات الثقافية في السودان الذي عقد بمقر مجلس الوزراء تحت شعار ” مشروع وطني ديمقراطي قائم على اإحترام التنوع الثقافي ” أن العمل الثقافي ليس عمل روتيني لكنه عمل ينطلق من روح الإبداع الذي يطلق المبدعون مساره ليخلق واقعاً جديداً، مشيراً إلى أن إدارة التنوع وقبول الآخر مطلوب فرضها عبر كل مؤسسات الدولة وإصدار قرارات مصاحبة ترسخ دورها.

ونادى بضرورة تفعيل الإقتصاد الثقافي بإعتبارها رافداً يدعم إقتصاد الدولة، وضرب مثلاً بدولة نيجيريا التى قال عنها انها قفزت من ثاني إقتصاد في افريقيا لتصبح الأولى على مستوى القارة متجاوزة جنوب افريقيا وذلك لإدخالها الإقتصاد الثقافي في بنية تعاملاتها الإقتصادية.

وأشاررئيس الوزراء الى ضرورة استصحاب مرجعيات وطنية تعكس مرجعيات البلاد الثقافية في أدائها الإقتصادي، داعياً الى حماية الملكية الثقافية الجماعية.

وفي ذات السياق دعا الأستاذ حمزة بلول وزير الثقافة والإعلام الى تبني مشروع الثقافة السياسية وذلك للربط بين إدارة التنوع لتجاوز عملية التميز في التعاملات بسبب العرق أو الجنس أو اللون ولإتمام عملية الدمج بين فئات المجتمع، مشيراً الى ضرورة أن تجد عناصر الإبداع حظها في تركيبة الدولة من أجل النهوض بمنظمات المجتمع ولتفعيل التنمية الثقافية للإسهام في تصحيح ورسم الإستراتيجيات.

وفي ذات المنحى قال دكتور علي الضوء الأستاذ بمعهد الدراسات الإفريقية والأسيوية، إن مشروع الثقافة هو في الأصل من مشروعات حقوق الإنسان، مطالباً بضرورة صدور قرارات من الدولة في هذا الشأن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock