السياسية

توقيع مذكرة مكونة من (130) قيادياً للمطالبة بفض الشراكة مع المؤتمر الوطني .. تفاصيل

وقّعت مجموعة اتحادية مكونة من (130) قيادياً بالحزب الاتحادي “الأصل”، أبرزهم محمد سيّد أحمد، سارة كمبال، منصور بله، وأبو سن الدابي، على مذكرة احتجاجية، وشرعت في تسليمها لرئيس الحزب محمد عثمان الميرغني بمحل إقامته في القاهرة خلال اليومين القادمين، وذلك للمطالبة بفض الشراكة مع المؤتمر الوطني.

وقالت المذكرة إن فض الشراكة مع الوطني أصبح مطلباً جماهيرياً ووطنياً، ودعت الميرغني لتسمية لجنة حكماء للم شمل الحزب، وإزالة ما علق بالنفوس بين القيادات، بجانب تفعيل قرارات مؤتمر المرجعيات بإكمال النقص في الهياكل الحزبية وإعادة الصلاحيات الكاملة لها للقيام بواجباتها الدستورية.

وكشفت المذكرة عن عجز الحزب في إيجاد مقر رئيسي له، حيث طالبت الميرغني بشراء قطعة أرض تكون مركزاً لرئاسة الحزب في العاصمة بتمويل مباشر من اشتراكات وتبرعات العضوية القيادية، وأضافت “اللجنة المسؤولة عجزت عن دور الحزب في إيجار دار في العاصمة تكون مقراً لرئاسة الحزب”.

وأشارت المذكرة إلى أن الشراكة مع الوطني استمرت لثماني سنوات دون تحقيق نتائج، وأوضحت الصحيفة أن اللجنة التي صاغت المذكرة موجودة الآن بالقاهرة بصدد تسليمها لرئيس الحزب خلال اليومين القادمين.

التيار

المصدر
التيار

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى