السياسيةعاجل

إثيوبيا تشكو مصر والسودان برسالة لمجلس الأمن هذا … مضمونها

تصعيد في المواقف هو ما يشهده فضاء سد النهضة الاثيوبي بين دولة المنبع ودولة المصب مصر وبينهما السودان.

آخر تلك المواقف ما صدر عن الخارجية الاثيوبية عبر دعوتها لإنهاء المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة، ورفضها أي محاولات للحفاظ على اتفاقيات الحصة المائية غير العادلة واحتكار دول المصب للنيل.

الخارجية الاثيوبية قالت انها لن تقبل بتحركات السودان لربط قضية الحدود بملف سد النهضة، مؤكدة تمسكها بقيادة الاتحاد الأفريقي لمفاوضات السد.

وكانت إثيوبيا اتهمت في رسالة إلى مجلس الأمن كلا من مصر والسودان بتوقيع اتفاقية عسكرية تتجاوز التهديد بالحرب والسعي إلى زعزعة الاستقرار.

وبينما تخشى مصر والسودان أن تؤثر التعبئة الثانية للسد في مواردهما من مياه النيل ومنشاتهما المائية، تؤكد إثيوبيا أنها لا تنوي إلحاق أي ضرر بالبلدين.

وقبل أيام، قالت الخارجية الإثيوبية إنه ليس من العدل تخصيص حصص مياه محددة لمصر والسودان، والقبول باتفاقية تقاسم مياه النيل التي وقعت عام تسعو خمسين من القرن الماضي بين الدول التي يمر بها النهر.

وبينما يطرح السودان ومصر وساطة رباعية لحل أزمة سد النهضة، مكونة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحادين الأوروبي والأفريقي، ترفض إثيوبيا ذلك وتتمسك بوساطة يقودها الاتحاد الأفريقي منذ أشهر.

من جهتها، كشفت وزارة الري المصرية عن خططها لتجنب خطر الملء الثاني لسد النهضة ،وقالت إنها على أتم الاستعداد لكل السيناريوهات المحتملة وفقا لأسوأ الظروف من خلال إدارة منظومة قوية لكل قطرة مياه، حسب تعبيرها.

المصدر
العالم
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock