السياسيةعاجل

تجمع المهندسين يحذر من تعرض 18 الف فدان مزروعة بالقمح للتلف

الجريدة: حافظ كبير
حذر عضو تجمع المهندسين الزراعيين، مصعب التكينة، من تعرض أكثر من ١٨ ألف فدان مزروعة بالقمح للتلف حال توقف الري في الخامس عشر من شهر مارس وفق الجدولة التي حددتها وزارة الري بقطع إمداد المياه لصيانة الترع وتخوف من أن ذلك سيؤدي الى خسارة البلاد 300مليار جنيه .

وقال التكينة لـ”الجريدة” إن عدد ١٨ ألف فدان حالياً في الرية الخامسة (السقيا الخامسة) وأن القمح يحتاج على الأقل سبع ريّات ” ٧ مرات من السقيا”، ووزارة الري ستبدأ بقطع إمداد المياه في الخامس عشر من مارس الحالي، ويبدأ القطع التدريجي بـ ٢ مليون متر مكعب يومياً، وحتى الثلاثين من مارس وسيتم قطع الماء تماماً، وأضاف التكينة أن الـ ١٨ ألف فدان تكون قد أخذت فقط ست ريّات، وإذا لم تستكمل إلى ٧ ريات ستكلف الدولة أكثر من ٣٠٠ مليار جنيه، وأن المحصول كله سيتلف، ورأى التكينة أن وزارة الري يفترض أن تمد القمح بالماء حتى الخامس عشر من أبريل القادم ، وذكر ويجب أن تتواصل مع الوزارة إدارة المشروع وتخبرها بأن لديهم محاصيل في الرية الخامسة، وأنها يجب أن تأخذ أقل شيئ ثلاثة أسابيع أخرى لتكتمل سقايتها، وتنتهي في العاشر من أبريل، وأردف التكينة بأن الحصاد بدأ الآن، لكن القمح متفاوت في تاريخ الزراعة، وبما أن المشروع كبير، حتى تصل المياه لأماكن بعيدة هناك من زرعوا في الخامس عشر من يناير وآخرون في شهر نوفمبر وهناك تفاوت في مواقيت الزراعة، ويجب أن يستمر الامداد حتى العاشر من ابريل وأشار أن هناك تقليد متبع بقطع المياه في نهاية مارس ويبدأ التخزين للموسم الجديد منذ بداية شهر أبريل، كما يبدأ الموسم الجديد في بداية يونيو.

من جهته أكد وزير الري والموارد المائية ياسر عباس التزامهم ببرنامج صيانة الترع السنوي الذي يبدأ بنهاية مارس الجاري.

وقال وزير الري لـ”الجريدة”: في كل موسم يكون أداء مكون الري أفضل من السابق وظهر ذلك في الإنتاجية وتحسن أوضاع المزارعين في مشروع الجزيرة، وذكر: هناك برنامج صيانة سنوياً يبدأ في مارس، ونحن ملتزمون به”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock