السياسيةعاجل

لجنة المعلمين السودانيين بمصر تستنكر فرض 200 دولار على الطلاب الممتحنين

الجريدة: القاهرة ـ فدوى خزرجي
استنكرت لجنة المعلمين السودانيين بجمهورية مصر، فرض وزارة التربية على الطلاب السودانيين الذين يجلسون لامتحانات شهادتي الأساس والثانوي بالمراكز الخارجية 200 دولار، وتخوفت آلاف الأمهات السودانيات المقيمات بمصر من ضياع مستقبل أبنائهن بسبب فرض وزارة التربية والتعليم السودانية رسوماً للجلوس لامتحانات مرحلتي الأساس والثانوي بالمراكز الخارجية وقدرها 200 دولار للطالب الواحد، ويتراوح عدد الطلاب السودانيين الذين سيجلسون لامتحانات شهادتي الأساس الثانوي بين 1700 الى 2000 طالب وطالبة، وفي الأثناء دفعت رابطة المعلمين السودانيين بمصر بمذكرة سلمتها لوزارة التربية والتعليم ووزيرة الخارجية د. مريم الصادق.

وأبدت سمية حامد محمود (أم لطالبين) تخوفها على مستقبل أبنائها التعليمي عقب صدور القرار وقالت: أنا والدة لطفلين يدرسان في مرحلتي الاساس والثانوي، و نوهت في حديثها لـ” الجريدة” الى ان معظم اللاجئين السودانيين بمصر يعملون كعمالة رخيصة بالمصانع بأجرة تتراوح مابين 50 جنيهاً الى 80 جنيهاً مصرياً يومياً للعامل، وتابعت: تدفع الأسر منها تكاليف الايجار والأكل والعلاج وغيرها من الالتزامات الأسرية، وأوضحت ان مبلغ 200 دولار يعادل 3 الاف جنيه مصري و120 الف جنيه سوداني.
وتساءلت من أين نستطيع توفير هذه المبالغ الطائلة وأزواجنا يعملون بأجور زهيدة، واستنكر ممثل لجنة المعلمين التابعة لوزارة التربية والتعليم السودانية بجمهورية مصر العربية متوكل التجاني، القرار والذي قضى بزيادة رسوم الامتحانات بالمراكز الخارجية بنسبة 58.8% لتصبح الرسوم 200 دولار بدلاً عن 130 دولار.

وانتقد القرار لجهة أن أغلب السودانيين الذين يقيمون في مصر لاجئين، بجانب انهم يعيشون في أوضاع مادية صعبة، ونوه الى ان التعليم حق وليس امتياز وان وزارة المالية خدمية وليست استثمارية، واقترح أن تتم معاملة الطالب السوداني كالطالب الاجنبي في السودان الذي حددت رسومه ب 5 الاف جنيه سوداني اي ما يعادل 20 دولار.

من جهته قال عضو رابطة المعلمين السودانيين بمصر بشير يونس في اتصال هاتفي مع” الجريدة”: نأمل ونرجو من وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم ان تراعي الأوضاع المعيشية للسودانيين المقيمين بجمهورية مصر العربية، وأوضح بأن الرسوم التي فرضت في العام السابق لطلاب مرحلة الأساس هي عبارة عن 100 دولار بالاضافة الى 30 دولار كرسوم خدمات تم فرضها من قبل سفارة جمهورية السودان بمصر والمدرسة السودانية لمجابهة الخدمات المقدمة لكبير المرافقين بالإضافة الى منصرفات ادارية أخرى مثل استحقاقات المراقبين، وأردف: تلك الرسوم كان من الصعب على أولياء الأمور توفيرها مما دفع رابطة المعلمين السودانيين للبحث مع جهات أخرى من رجال الاعمال الخيرين من السودانيين والمصريين لمساعدة بعض المتعثرين في تسديد رسوم الامتحانات لمرحلتي الاساس والثانوي، وتابع: (تمكنا من دفع رسوم 10 طلاب وللاسف الشديد تبقى عدد من الطلاب لم يتمكنوا من الجلوس لامتحانات شهادة الاساس في العام السابق بالرغم من تدخل سفير السودان في اللحظات الاخيرة والسماح للذين حضروا مركز الامتحان بالجلوس، الا انه عاد واستدرك قائلاً: لكن يوجد حوالي 243 طالباً وطالبة لم يستطيعوا الجلوس لامتحانات شهادة الأساس.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock