السياسية

السلطات الألمانية تجري تحقيقات مع تسعة لاجئين سودانيين ومصادر تكشف عن السبب

التيار – فتحت سلطات ولاية راينلاند بفالس; الألمانية تحقيقات بمواجهة تسعة لاجئين سودانيين، وأربعة قساوسة، في قضية تتعلق باللجوء الكنسي.

وقالت مجلة “دير شبيغل”، إنه في قضية لجوء كنسي في ولاية راينلاند بفالتس، بدأت التحقيقات مع تسعة مهاجرين سودانيين، وخمسة قساوسة.

وكشف مكتب الادعاء العام لمدينة باد كرويتسناخ، أن اللاجئين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و32 عاماً، أقاموا في أربع كنائس دون أن يكون لديهم تصاريح إقامة، بعد صُدور أوامر ترحيل بحقهم إلى إيطاليا.

وكان المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين قد قال إنه لا توجد مصاعب محددة تواجه اللاجئين السودانيين، في حال تم ترحيلهم، فيما بدأ الادعاء العام تحقيقه مع خمسة قساوسة لمساعدتهم على إيواء لاجئين غير مسموح لهم بالإقامة في ألمانيا.

وذكرت المجلة أن اللجوء الكنيسي، يعد عرفاً عريقاً في ألمانيا، حيث توفر الكنائس المأوى للاجئين الذين يخشى من تعرض حياتهم للخطر، أو الذين يخشى من مواجهتهم لمصاعب اجتماعية ونفسية، إن تم ترحيلهم.

المصدر
التيار

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى