السياسيةعاجل

الاتحاد الأوروبي يؤكد استعداده دعم الخطط الاقتصادية للحكومة الانتقالية

أكد مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أن “نجاح السودان لا يزال أساسيا بالنسبة لاستقرار القرن الإفريقي، والمنطقة الأوسع”، مشددا على التزام الاتحاد، بوصفه شريكا رئيسيا، بمرافقة السودان على طريق الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي، من أجل تحول ديمقراطي ناجح.

وتبنى مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي توصيات بشأن السودان، مؤكدا الفرصة التاريخية التي يتيحها الانتقال السياسي في السودان، للعمل من أجل دولة مسالمة وديمقراطية ومزدهرة.

وفي هذا السياق قالت بعثة الاتحاد الأوروبي في السودان في بيان صحفي ” إن تلك التوصيات أشارت إلى أنه من أجل ضمان الاستقرار الطويل الأجل للسودان، ينبغي أن يشمل الانتقال جميع عناصر المجتمع، وخاصة النساء والشباب والشعب في المناطق المتضررة بشكل خاص من الصراع والتهميش، كما تم التأكيد على أهمية المجتمع المدني”.

وأوضح المجلس “أن حكومة فعالة بقيادة مدنية ذات سلطة حقيقية في اتخاذ القرارات، هي وحدها التي ستكتسب ثقة الشعب السوداني، وتضع الأساس لإجراء إصلاحات ذات مغزى”، مضيفا أن “الاتحاد الأوروبي، ما زال على استعداد للمساعدة في عملية السلام بالسودان، بالتنسيق مع الشركاء الإقليميين، وخاصة الاتحاد الإفريقي”.

وأضاف “أن هناك حاجة إلى إصلاحات اقتصادية كلية كبيرة لإعادة الاقتصاد السوداني، ووضعه على طريق تحقيق النمو الشامل والمستدام، مؤكدا أنه على استعداد لدعم خطط الحكومة الانتقالية في هذا الصدد”، مرحبا في الوقت نفسه بالخطوات التي اتخذتها الحكومة الانتقالية مؤخرا، لكنه أعرب عن قلقه إزاء تدهور الحالة الإنسانية، التي تفاقمت بسبب العدد الكبير للاجئين والمشردين داخليا.

ودعا الاتحاد الأوروبي، السلطات السودانية، إلى إزالة العقبات البيروقراطية المتبقية، أمام عمل الجهات الإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock