السياسيةعاجل

هدوء حذر في مدينة بورتسودان إثر اشتباكات قبلية دامية

شهدت مدينة بورتسودان شمال شرقي السودان، الثلاثاء، هدوءا حذرا في أعقاب مقتل شخصين وإصابة 24 آخرين باشتباكات بين منتسبين لقبيلتي “الهدندوة” و”البني عامر”.

والإثنين، قالت لجنة أطباء السودان (تتبع تجمع المهنيين أحد أبرز مكونات قوى إعلان الحرية والتغيير قائدة الحراك الاحتجاجي بالبلاد،) إنه “اندلعت اشتباكات ومناوشات مؤسفة في بورتسودان خلفت حالتى وفاة و24 إصابة متفاوتة الخطورة”.

وأفاد شهود عيان بحسب وكالة الأناضول بأن القوات الأمنية انتشرت في شوارع المدينة على نطاق واسع، وطوقت الأحياء السكنية لمنع تكرار الاقتتال القبلي.

واندلعت الاشتباكات احتجاجا على استقبال نظمه أنصار الأمين داوود، زعيم “الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة”، أحد مكونات “الجبهة الثورية”، بمناسبة زيارته المدينة.

وينتمي داوود إلى قبيلة البني عامر، لكن أفرادا من الهدندوة، وهي أكبر قبيلة في المنطقة، احتجوا على تنظيم استقبال شعبي في مدينتهم لزعيم من قبيلة منافسة؛ ما أدى لاندلاع صدامات بين الطرفين، حسب شهود عيان.

تعليق واحد

  1. يا فيصل معروفة كراهيتك للبجا من ايام اسمرا وعبدالعزيز خالد القاليك البني عامر ابناء البحر الاحمر منو ديل سكان قري حدودية اسمها قرورة وعقيتاي والسواد منهم اريتريين ونظارهم اعترفو قالو جابنا السعي للرزق ودي مابلدنا..امشي اقرا جغرافية وديمغرافية السودان يا وزير المحاصصات….نطالب حمدوك بإقالة الوزير العنصري غير المحايد…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock