السياسيةعاجل

داعية اسلامي: صراع عبدالحي والبوشي سيؤدي إلى ظهور حركات تفوق داعش

الخرطوم : سعاد الخضر
حذر الداعية الاسلامي محمد هاشم الحكيم من دخول البلاد في مرحلة التطرف العملي ، الذي قد يؤدي الى قيام حركات تفوق داعش في أهدافها ومخططاتها ، وذلك على خلفية الصراع الذي يدور بين وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي والشيخ د عبد الحي يوسف.
وأرجع الحكيم تحذيراته تلك لجهة أن حدود السودان مفتوحة، ولتراخي القبضة الأمنية الداخلية وتغييب جهاز الأمن، مما يفتح الباب على مصراعيه لتأسيس حركات ارهابية، قال إنها قد تفوق داعش .
وطالب الحكيم البوشي وعبد الحي بإغلاق ملف خلافاتهم فوراً، واقترح تشكيل لجنة وطنية محايدة لرأب الصدع بينهما، على أن يتم الاتفاق على تبني حوار ايجابي يدعم قضايا التعايش وحرية المعتقد وتطوير الخطاب الدعوي وإغلاق الباب أمام التطرف اليميني.
وتخوف الحكيم في حوار مع (الجريدة) ، من أن تكون هناك جهات يسارية توقد النيران لطبخة، وصفها بالمسمومة، وأردف: أخشى أن تكون هناك جهات يسارية تسعى لاستدارج المتطرفين لابراز أفعالهم الارهابية عبر خطاب مضاد لقيم الدين وتوجهات المجتمع السوداني المحافظ لتبرير التشدد الأمني الذي يمكن أن يلي الممارسات المتطرفة ويصبح مبرراً لاقصاء حتى المعتدلين من الساحة .
وأعتبر أن مبايعة عبد الحي على الرغم من نفيه لها تؤكد عدم ثقة كثير من الاسلاميين في الوضع الحالي، ولفت الى أن ذلك نتج من تصريحات أطلقها بعض السياسيين بعد نجاح الثورة الشعبية التي أدت الى اسقاط النظام، ووصف تلك التصريحات بالهوجاء ، ونوه الى أنها تعبر عن أشواقهم لقيادة تدعمهم لتطبيق مايؤمنون به من أفكار سياسية، واستدرك الحكيم قائلاً : ( لكن الخطورة تكمن في حالة اليأس التي قد يعقبها مباشرة تطرف فكري يقود الى تطرف خطابي يؤدي الى تطرف عملي).

‫3 تعليقات

  1. كيف يالحكيم يغلق الملف وصاحبكم هذا منذ انطلاق الثورة المباركة وتصريحاته النارية في كل صغيرة وكبيرة.. ولم يعيده الي صوابه حتي القتل والاغتصاب في رمضان . أما ضعف الأمن فهو استرتيجية قائد الجنجويد والبرهان لينقضوا علي ثورة الشباب.
    الهوس الديني لابد له أن يوقف في حده. نحن والحمد لله مسلمون من قبل عبدالحي وما يتبعه من والدواعش
    ياوزيرة الشباب نحن نقف من ورائك ولو انتي كافرة كما يدعي عبدالحي لأن ديننا لم يأمرنا بهذا اللغط بل أمر الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم:-
    ﴿ادعُ إِلى سَبيلِ رَبِّكَ بِالحِكمَةِ وَالمَوعِظَةِ الحَسَنَةِ وَجادِلهُم بِالَّتي هِيَ أَحسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبيلِهِ وَهُوَ أَعلَمُ بِالمُهتَدينَ﴾
    [An-Nahl: 125]

  2. قول غير حكيم اخي الحكيم فان كنت تريد ان تطرح وساطة فلا تهدد لاننا لانخاف قتالهم ووالله الذي لا اله بعده اننا لن نترك ديننا للدواعش ليجعلوه مطية للدنيا امثال هذا المهوس فليسالوه من اين له هذه الثروة اخدم الاسلام اكثر من الشيخ عوض عمر ؟ نحن نعرف عبد الحي هذا ولانعرف له فضلا في ديننا فان كنت تقر انه يتبع الدواعش ولاجله سيدخلون السودان وهذه دعوة منك لهم فاعلم اننا جاهزون لقتالهم واحذرك عن استفزاز السودانييين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock