السياسيةعاجل

أمريكا: ليس من حق أي جهة أن تتدخل في الشأن السوداني

قال سيناتور أمريكي إن السودان قادر على التغيير وليس من حق أحد التدخل في شأنه.

وقال السيناتور الأمريكي جيم موران، إنه ليس من حق أي جهة أن تتدخل في الشأن السوداني، من أجل التغيير، مضيفا: “الشعب السوداني وحده قادر على التغيير”.

وجاء ذلك خلال مشاركته في لقاء جماهيري بشرق النيل بمنطقة برق، الذي نظمته مبادرة أهل السودان، السبت 22 يونيو .

وقال موران: “على الشعوب الأخرى أن يقفوا بجانب أهل السودان حتى ينهض، وحتى يتوفر الأمن والامان”.

وأضاف السيناتور الأمريكي: “الرجال والنساء والشباب والحكماء جميعهم عليهم أن يتعاونوا ويعملوا سويا، حتى يجد السودان الأمن والاستقرار والوفاق والوحدة”.

وتابع: “كل القطاعات العسكرية والمجتمع المدني يجب أن يعملوا من أجل هدف واحد”.

واستطرد: “الشعب السوداني قادر على تحديد مصيره، واستطيع أن أقول أن السودان بلد واعد وله فرصة لمستقبل كبير، لكنه يحتاج الأمن والاستقرار”.

ويشهد السودان أزمة سياسية منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في 11 أبريل الماضي إثر احتجاجات شعبية، لتستمر الاحتجاجات ضد المجلس العسكري الذي تسلم السلطة للمطالبة بنقلها للمدنيين.

ووصلت المحادثات بين المجلس العسكري والمعارضة إلى طريق مسدود، في ظل خلافات عميقة بشأن من ينبغي أن يقود المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية، ومدتها ثلاث سنوات.

واقتحمت قوات الأمن السودانية ساحة الاعتصام وسط الخرطوم، يوم الثالث من الشهر الجاري، وقامت بفضه بالقوة، ما أدى إلى مقتل أكثر من مائة شخص بحسب قوى الاحتجاج.

‫2 تعليقات

  1. هل هذا السناتور يمثل رأى الحكومة الامريكية ام تحسبون ان الشعب السودانى بهذه السذاجة.؟ الدول المحترمة توحد خطاباتهاعبر وزارة الخارجية او الناطق الرسمى باسمها.

  2. هذا الرجل ليس سنيتر بل كان عضو في احدى دورات مجلس النواب الأمريكي. في أمريكا وغيرها كثير من الذين يعملون في تحسين صورة الأنظمة التي تحتاج الى تحسين صورتها ويأخذون الثمن مقبل خدماتهم. ولعدم أهمية هذا الرجل لم يجد من يتحدث عنه أو عن زيارته والمال المدفوع لخدماته الترويجية مال ضايع. وهو ليس من الشخصيات الهامة وربما يتبع لبعض المروجين بالاجر لبعض الأنظمة التي تحتاج لتحسين صورتها في أمريكا . وفي السودان توجد السفارة الامريكية التي تتابع وتنقل الى الجهات المعنية اخبار وتوجهات النظام الحاكم ولا تغير زيارات أمثال هؤلاء المروجين الخصوصيين صورة السودان وحكامه امام الراي العام الأمريكي فالصورة اوضحها الاعتصام الذي لم يتكرر مثله في أي مكان اخر في العالم

    أي الأمريكي عن السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock