السياسية

تحالف معارض في السودان يرفض مقترحات للمشاركة بانتخابات 2020

أعلن تحالف “نداء السودان” المعارض، رفضه “مقترحات” قدمتها الوساطة الإفريقية، الداعية لمشاركة التحالف مع حكومة الخرطوم بصياغة دستور جديد وخوض انتخابات 2020.
جاء ذلك في بيان أصدره التحالف اليوم الجمعة، واطلعت عليه الأناضول.
وقال البيان، إن “المقترحات (دون ذكرها) التي تلقتها بعض مكونات التحالف من رئيس الآلية الإفريقية ثابو أمبيكي، تجاوزت خارطة الطريق التي وقعها التحالف مع الحكومة السودانية”.
وفي أغسطس/ آب 2016، وقع “نداء السودان” وحكومة الخرطوم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وثيقة خارطة الطريق التي تضمنت مقترحات لوقف الحرب والحوار بين الفرقاء السودانيين، لكن لم يتم تنفيذها.
وأوضح البيان أن “الوسيط الإفريقي تخلى في مقترحاته عن أهمية قيام الاجتماع التحضيري الذي يمهد لحوار شامل بين جميع القوى السياسية في البلاد”.
وتابع: “كما أقحم بنوداً جديدة مثل القبول بنتائج الحوار الوطني الذي دعا له الرئيس السوداني عمر البشير في 2014، والمشاركة في صياغة دستور جديد وانتخابات 2020”.
وأشار أن التحالف “بصدد إرسال رد على مقترحات الوساطة تمت صياغته بعد التشاور مع كافة مكونات التحالف”.
وأكد البيان “التزام تحالف نداء السودان بخارطة الطريق الموقعة مسبقاً”.
ولم يشر التحالف إلى موعد تلقيه لتلك المقترحات الجديدة، أو مكونات التحالف التي تلقتها دون البقية.
وفي أغسطس/آب الماضي، أجاز مجلس شورى المؤتمر الوطني بالسودان (الحزب الحاكم)، توصية بترشيح البشير، للانتخابات الرئاسية في 2020 عن الحزب.
و”نداء السودان”، هو التحالف الرئيسي للمعارضة في البلاد، وتأسس في ديسمبر/كانون الأول 2014 من أحزاب وحركات مسلحة.‎
ويضم التحالف قوى أبرزها حزب “الأمة القومي”، وحزب “المؤتمر السوداني”، و”الحركة الشعبية/شمال”، و”حركة تحرير السودان”، بقيادة مني “أركو مناوي”، وحركة العدل والمساواة” بزعامة جبريل إبراهيم، و”مبادرة المجتمع المدني”، إلى جانب قوى أخرى.
والحوار الوطني مبادرة دعا لها البشير عام 2014، وأنهت فعالياتها في أكتوبر/تشرين الأول 2016، بتوقيع ما عُرِف بـ”الوثيقة الوطنية”، التي شملت توصيات بتعديلات دستورية وإصلاحات سياسية، لكن عددا من فصائل المعارضة بشقيها المدني والمسلح قاطع الحوار.

المصدر
الوسط

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى