السياسيةعاجل

أكد المجلس العسكري خضوعه لإقامة جبرية.. هل تمكن صلاح قوش من مغادرة السودان ؟

أفادت مصادر محلية متعددة، إن الفريق صلاح عبد الله قوش المدير السابق لجهاز الأمن والمخابرات في النظام السابق يقوم بجولة خارجية ستمتد لفترة طويلة .

وفي وقت سابق، كان المجلس العسكري أعلن أن الفريق صلاح قوش، قيد الإقامة الجبرية بالعاصمة الخرطوم منذ قبول المجلس إستقالة قوش من رئاسة إدارة جهاز الأمن والمخابرات الوطني، وبالإمكان إحالته إلى سجن كوبر المركزي في أي وقت .

وكشفت تلك الصحف عن لقاء قوش بمسؤولين نافذين في المخابرات المصرية وسياسيين مصريين معنيين بالشأن السوداني، والذين كانت لهم تحفظات محددة حيال بعض مواقف الحراك الذي فرضه واقع الإطاحة بالبشير، وبدت القاهرة خلال تلك اللقاءات قلقة على مجريات الأحداث في السودان.

وكان شهود عيان في وقت سابق أكدوا مشاهدة الفريق صلاح عبد الله قوش بالعاصمة المصرية “القاهرة” في أحد الكافيهات برفقة حراس شخصيين من مصر .

والتقى قوش بزيارة سرية في أميركا بنافذين في البنتاغون ووكالة الاستخبارات، وتناولت اللقاءات هناك مجمل الأوضاع التي تجري الآن بالسودان وكيفية التعاطي معها مستقبلا، وتوجه بعدها إلى الإمارات.

وأشارت الصحف إلى أن زيارة قوش كانت رفقة مسؤولين حاليين من جهاز الأمن والمخابرات، دون ورود أي تعليق حول صحة المعلومات أو عدمها من قبل السلطات حتى الآن.

وكان مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني، الفريق صلاح قوش، قدم استقالته من منصبه ووافق عليها رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، في ابريل الماضي .

وعزل الجيش السوداني، في 11 أبريل الماضي، عمر البشير من الرئاسة، بعد 30 عاما في الحكم، وذلك تحت وطأة احتجاجات شعبية مستمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock