السياسيةعاجل

شاهد أبرز (5) مفاهيم خاطئة وشائعات صاحبت إعلان حالة الطوارئ في السودان

تقرير: تفاؤل العامري – ما إن أعلن الرئيس عمر البشير مساء الجمعة عن حالة الطوارئ في البلاد لمدة عام وحل الحكومة المركزية وحكومات الولايات على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ أسابيع قائلا في كلمته :(أعلن فرض حالة الطوارئ في جميع أنحاء الوطن لمدة عام وحل حكومة الوفاق الوطني وحكومات الولايات) حتي بدأت الشائعات تملأ الأفق وكل يدلو بدلوه عن قانون الطوارئ وما يترتيب عليه.

(1)
في البدء تناقلت الأسافير أن دولاب العمل يستعطل بشقيه الحكومي والخاص بمعنى أن هناك ستكون عطلة إجبارية للموظفين لكن سارع الكثيرون من الذين لهم دراية بقانون الطوارئ وما يترتب عليه ونفوا ما تناقله البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعية المختلفة.
(2)
أما القروبات النسائية فكانت الأكثر تداولاً للحدث وبدأت الشائعات حول الأمر تسري فنشرت إحداهن أن مغادرة ودخول البلاد ستمنع لمدة عام بمعنى (لا داخل ولا طالع) وشهد المنشور عدداً من التعليقات ما بين حسرة المغتربات اللائي حرمن من دخول الخرطوم وزيارة الأهل وما بين اللائي جئن في إجازة وتخوفن من ضياع إقامتهن بالبلاد العربية وفي الاتجاه الآخر برزت الآراء المنطقية التي نفت ما تم تداوله وتم شرح طبيعة الطوارئ وبذلك هدأت الأصوات المتعالية التي كانت تخشى مغبة القرار.
(3)
و طلاب الجامعات كانوا هم الأكثر تخوفاً بعد أن تم تفسير قرار إعلان الطوارئ أن الجامعات سيتم تجميدها وأن مستقبلهم أصبح في كف عفريت وأن الجامعات ستظل أبوابها مغلقة إلى حين انتهاء فترة الطوارئ ومرة أخرى يأتيهم الخبر اليقين بألا علاقة للأمر بإغلاق الجامعات.
(4)
ربات المنازل كانوا الأكثر فرحاً بالقرار بعد أن فسروا القرار حسب أهوائهم ناشرين على صفحاتهم أن قرار الطوارئ يأتي في مصلحتهن بمعنى أن رجالهن لن يخرجوا من المنزل وأنهم سيكونوا تحت الإقامة الجبرية إلى اليوم التالي لكن ضاعت آمالهن سدى بعد أن اتضح لهن حقيقه قانون الطوارئ.
(5)
وأكثر ما كان مقلقاً لكثير من الشباب الخبر الذي انتشر حول عودة حملات تجنيد الشباب للخدمة الوطنية الإلزامية وأن هناك حملات ستنطلق لمواقف المواصلات العامة وعلى الطرق الرئيسية وأن الحملة تستهدف استيعاب أكثر من 25 ألف مجند من مختلف الولايات لكن سارع المنسق العام للخدمة الوطنية لنفي الإعلان وأن يكون صادر عنهم وأن ليس هناك خدمة إلزامية بل حسب القانون خدمة وطنية لها قانونها الطوعي في الأداء.

السوداني

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى