السياسيةعاجل

خبير سوداني يعلق على أمكانية عودة مفاوضات الجيش والدعم

علق أستاذ الاقتصاد السياسي في الجامعات السودانية، حسن بشير محمد نور على مسألة مفاوضات الجيش السوداني وقوات الدعم السريع لإنهاء الصراع .

وفي وقت سابق، أكدت الحكومة السودانية التزامها التفاوض مع “الدعم السريع”، في منبر جدة، الذي ترعاه السعودية والولايات المتحدة، رافضة نقل التفاوض إلى أي مكان آخر، لكنها قالت إن “أي تفاوض مع أي جهة إقليمية أو دولية لن يتم إلا عبر منبر جدة”.

وأوضح محمد نور في حديثه إلى “اندبندنت عربية” بأنه “ليس هناك أفق واضح في هذا الشأن، فقوات (الدعم السريع) تعلن بشكل مستمر في العلن بأنها مستعدة للتفاوض في أي منبر من المنابر وفي أي وقت من الأوقات، أما حكومة الأمر الواقع فهي في حالة مراوغة مستمرة، وفي رأيي أن ما صدر من وزير الاعلام عقب الاجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراء الخميس بأن حكومته على استعداد للذهاب إلى منبر جدة لاستئناف المفاوضات مع (الدعم السريع)، فهو حديث لا معنى له لأنه لا توجد مفاوضات قائمة الآن، لكن إذا انعقد المنبر مجدداً وتمت دعوتهم لاستئناف المفاوضات سيعودون لوضع الشروط المعروفة بخروج (الدعم السريع) من منازل المواطنين والمرافق العامة، وهي الشروط نفسها التي انتكست بسببها المفاوضات السابقة”.

وواصل أستاذ الاقتصاد السياسي “في رأيي أن القائمين على منبر جدة لن يعودوا لانعقاده مرة أخرى إلا في حال حصل تأكيد تام من طرفي الصراع بأنهما فعلاً سيذهبان للتفاوض بإرادة حقيقية لتحقيق نتائج إيجابية في شأن إيقاف الحرب، فضلاً عن التزام مخرجات ما سيتم الاتفاق عليه”.

ونوه محمد نور بأن أي مستقبل للسودان يعتمد على طبيعة الحكم التي ستكون بعد الحرب، فلا بد من أن تجد الحكومة المقبلة القبول الداخلي والخارجي الذي يمكنها من الاستمرارية وممارسة مهامها كما ينبغي، ويفتح أمامها سبل الوصول للدعم الخارجي وإقامة الشراكات، إضافة إلى جذب الاستثمار الأجنبي والتحويلات من الخارج.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى