السياسيةعاجل

خبير سوداني : الوضع في السودان يتعقد ساعة بعد ساعة

قال أستاذ الاقتصاد السياسي في الجامعات السودانية، حسن بشير محمد نور، إن “الوضع في السودان يتعقد ليس يوماً بعد يوم بل ساعة بعد ساعة، فالحرب تلقي بظلالها القاتمة يومياً على حياة المواطنين”.

وأضاف في حديثه إلى جريدة “اندبندنت عربية” أن “آخر المستجدات استخدام سلاح الاتصالات في الحرب، وهو أمر متوقع لأنها حرب غاشمة يستخدم فيها أي سلاح متاح، بيد أن طرفي الحرب لا يعبآن بما يصيب المواطنين والمؤسسات العامة والبنى التحتية من ضرر، ولا بالأوضاع المتردية التي تسير كل لحظة إلى الأسوأ، فالآن هناك تهديد جدي وخطير للغاية بالمجاعة، إذ يموت أعداد من الناس بالجوع بالمعنى الحرفي.

وتابع أستاذ الاقتصاد السياسي أن توقف الاتصالات يؤدي إلى ضمور الحصول على الموارد النقدية من المصارف والتطبيقات البنكية، في وقت يعتمد كثير من المواطنين سواء في داخل السودان أو خارجه على التحويلات البنكية كوسيلة أساسية للعيش، ومن ثم فإن الوضع في غاية من السوء”.

وأضاف محمد نور “للأسف الشديد أن استجابة المجتمع الدولي لنداء الأمم المتحدة في شأن مساعدة المتضررين من حرب السودان ضعيفة على رغم مرور قرابة الـ10 أشهر من الحرب، لذلك فإن هذا التقاعس وعدم الاهتمام بأوضاع السودانيين سيزيد من معاناتهم والتي بلا شك ستستمر حتى تحدث مآس أكبر، وأخشى أن يموت الناس في الشوارع نتيجة لهذا العبث غير المسبوق في التاريخ الحديث للبشرية، فمنذ الحرب العالمية الثانية لم نشهد حرباً بهذا العبث من ناحية العشوائية والفوضى والجوانب المتعلقة بالانتهاكات التي لا حدود لها، فضلاً عن نهب ممتلكات المواطنين والسكن في منازلهم وتدمير البنى التحتية بلا حساب، والعبث بكل المقومات كما حدث مثلاً بالجهاز المصرفي والكهرباء والمياه وأخيراً الاتصالات”.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى