السياسيةعاجل

الصحة العالمية تدعو لاتخاذ إجراءات عاجلة بشأن السودان

قالت منظمة الصحة العالمية، فى بيان لها، إن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للوصول إلى الفئات الأكثر ضعفاً فى السودان وتزويدهم بالخدمات الصحية المنقذة للحياة، وقالت إنه بعد مرور ما يقرب من 10 أشهر على تصاعد النزاع فى السودان فى أبريل 2023، أدى الوضع الإنسانى المتدهور باستمرار إلى أكبر أزمة نزوح فى العالم. وقد نزح حوالى 8 ملايين شخص فى السودان بسبب النزاع، منهم 6 ملايين نازح داخلياً و1.8 مليون نازح إلى البلدان المجاورة.

وأضافت المنظمة أن لأزمة نزوح بهذا الحجم تأثيرات كبيرة على الاحتياجات الصحية للنازحين والسكان المضيفين. وبالإضافة إلى كونهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالأمراض بسبب الأماكن المكتظة، فإن قدرة الناس على الوصول إلى مياه الشرب المأمونة والغذاء والخدمات الصحية الأساسية المنقذة للحياة محدودة.

وتتفاقم الأزمة الصحية فى السودان بسبب انعدام الأمن الغذائي، وتشير أحدث التقارير عن الوضع المتدهور إلى أن ما يقرب من 18 مليون شخص – 37٪ من السكان – يعانون من انعدام الأمن الغذائى، بما فى ذلك 4.9 مليون شخص يواجهون بالفعل مستويات طارئة من انعدام الأمن الغذائي. وسيكون للجوع الحاد وسوء التغذية تأثير دائم على صحة السكان على مدى الأجيال. كما أنها تزيد من خطر تعرض الفئات الضعيفة للمضاعفات الطبية والوفاة بسبب تفشى الأمراض مثل الكوليرا والحصبة.

وأكدت منظمة الصحة أن الوصول إلى الخدمات الصحية الحيوية محدود للغاية، حيث لا يمكن الوصول إلى 70-80% من المرافق الصحية فى المناطق المتضررة من النزاع أو لا تعمل. وهذا يضع ضغطًا كبيرًا على المرافق المتبقية ويخاطر بإرهاقها بسبب تدفق الأشخاص الذين يبحثون عن الرعاية.

يموت الناس بسبب عدم إمكانية الحصول على الرعاية الصحية والأدوية الأساسية والضرورية، بما فى ذلك علاج سوء التغذية الحاد الوخيم وعلاج الحالات المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكرى والفشل الكلوى والسرطان. وتتعرض النساء الحوامل والأطفال أيضًا لخطر متزايد للإصابة بالمرض والوفاة نظرًا لتعطل خدمات الرعاية الصحية للأم والطفل، بما فى ذلك الوصول إلى لقاحات الأطفال المنقذة للحياة.

وقال المنظمة: “لقد أدى الصراع، وتحركات السكان، والقيود المفروضة على وصول الشركاء المنفذين إلى جعل نظام مراقبة الأمراض مجزأً. وقد أدى ذلك إلى خلق فجوات خطيرة فى الفهم المشترك للشركاء فى مجال الصحة لتفشى الأمراض المعدية وفى قدرتهم على الاستجابة السريعة لمثل هذه الفاشيات. منذ الإعلان عن تفشى الكوليرا المستمر فى سبتمبر 2023، أبلغت 11 ولاية من ولايات السودان البالغ عددها 18 ولاية عن الإصابة بالكوليرا، حيث تم تسجيل 10500 حالة و300 حالة وفاة بحلول 31 يناير 2024. وفى حين يبدو أن الحالات تظهر اتجاهًا تنازليًا بشكل عام، فإن العدد الفعلى للحالات والوفيات قد تكون أعلى من ذلك بكثير، لأن دقة نظام المراقبة تتأثر بقيود الوصول”.

وبموجب خطة السودان للاحتياجات والاستجابة الإنسانية 2024، يحتاج ما يقرب من 15 مليون شخص إلى مساعدة صحية عاجلة. ونظرًا للتحديات المتعلقة بالأمن والوصول وتوافر الموارد، فقد استهدفت مجموعة الصحة ثلث المحتاجين فقط – 4.9 مليون من الأفراد الأكثر ضعفًا. وستطلب مجموعة الصحة، التى تقودها منظمة الصحة العالمية، من الشركاء الماليين تلبية 100% من طلب التمويل البالغ 178 مليون دولار أمريكى لعام 2024 لتلبية الاحتياجات الصحية للسكان المستهدفين الأكثر ضعفاً.

وتدعو منظمة الصحة العالمية المجتمع الدولى إلى الدعوة إلى تمكين الشركاء من الوصول دون عوائق وإلى زيادة الدعم واستدامته بسرعة لتلبية الاحتياجات العاجلة للفئات السكانية الأكثر ضعفاً فى السودان. وإلى جانب ذلك، تعمل منظمة الصحة العالمية على أساس عدم الندم على تنفيذ استجابة سريعة وقابلة للتكيف فى ظل الوضع الأمنى ​​المتقلب. وتعمل منظمة الصحة العالمية أيضًا على توسيع القدرة على العمليات عبر الحدود لتقديم الدعم الحاسم للشركاء المنفذين الذين يعملون فى المناطق التى يصعب الوصول إليها والتى يتعذر الوصول إليها.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى