السياسيةعاجل

محمد الفكي يعلق على قطع شبكات الاتصال ومستجدات جهود إنهاء الحرب

اعتبر عضو مجلس السيادة السابق، والناطق الرسمي باسم تنسيقية القوى المدنية الديمقراطية (تقدم)، محمد الفكي سليمان قطع شبكات الاتصال من أي طرف سواء الجيش أو “الدعم السريع” جريمة كبيرة في حق المواطن، حيث تزيد من معاناته لأنها تعد إحدى ضرورات الحياة خصوصاً في جوانب التواصل والعمليات البنكية.

وفي شأن جهود إنهاء الحرب، قال سليمان في حديثه لـجريدة “اندبندنت عربية” “من الواضح أنه لا توجد الإرادة الكافية للحل السياسي، والدليل على ذلك إفشال مفاوضات المنامة عبر التسريب المتعمد في منصات داعمة لاستمرار الحرب، ويجب في الخطوة المقبلة الذهاب للتفاوض بخطاب معلن، لأنه الخط الذي يدعمه السودانيون جميعاً، وينبغي محاصرة كل من يرفض عملية التفاوض السلمي والكشف عنه للجميع، لأنه تسبب ولا يزال في مأساة ملايين السودانيين”.

وأضاف “اتصالاتنا مستمرة مع طرفي الحرب ولن تتوقف على رغم خطاب التحريض المستمر ضدنا، لكنها مسؤولية كبيرة تصدينا لها في تنسيقية القوى المدنية الديمقراطية (تقدم) وسنواصل هذا الجهد لإيقاف النزيف السوداني”، لافتاً إلى أن لقاء القوى المدنية الديمقراطية مع قائد الجيش عبدالفتاح البرهان مهم ومطلوب لإجراء نقاش بشفافية ووضوح وقد تسلمنا قبولاً أولياً وفي انتظار تحديد الزمان والمكان، ومستعدون للذهاب من أجل السلام في أي مكان”.

ورأى عضو مجلس السيادة السوداني السابق أن تقارير الأمم المتحدة فيما يخص الأوضاع الإنسانية في البلاد مفزعة، وأن ما يحدث أكبر مأساة إنسانية خلال العقود الأخيرة، لكن من المؤسف أن تجاوب المجتمع الدولي لا يتناسب مع مستوى الحدث ولا يمكن ترك الأوضاع الإنسانية ضمن أجندة التفاوض وترك المدنيين أسرى ورهائن عبر سلاح التجويع لخدمة أجندة سياسية، لأن ذلك يخالف قوانين الحرب، ومن جانبنا ما زلنا نرفع صوتنا وبصورة يومية عبر المنصات المختلفة بأن يدرك العالم الوضع الإنساني في السودان.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى