السياسيةعاجل

ولاية الخرطوم تفرغ من تقديم نموذج للمقاومة الشعبية

فرغت لجان الاستنفار والمقاومة المقاومة الشعبية من اعداد الخطط البرامج .

وأكد اجتماع اللجنة برئاسة رئيس اللجنة والي الخرطوم الأستاذ أحمد عثمان حمزة أن تكون المقاومة الشعبية بولاية الخرطوم أنموذجا لكل السودان مع تنامي الحس الوطني بالانخراط في معسكرات التدريب وتوجيه كل الجهد لدعم المتحركات في الصفوف الامامية ذلك من خلال اعداد القوة العسكرية والبشرية والمادية للقضاء على التمرد وتثقيف المواطن بمفهوم المقاومة الشعبية كمبدأ معمول به في كل دول العالم .

واكدت اللجنة على ضرورة تعزيز الإنتماء الوطني والشعور بالواجب والبذل للصالح العام وغرس قيم حب الوطن والإنسانية والتبصير بالمصالح الوطنية والثقافية واستدامة المقاومة الشعبية لمواجهة الظواهر السالبة على كافة المستويات حتي تتحول إلى سلوك يومي مع تطوير آليات المقاومة الشعبية وفق متغيرات كل مرحلة.

وطالبت اللجنة باستخدام كل الوسائل الإعلامية لكشف وتوثيق حجم المؤامرة على البلاد وتبصير الرأي العام المحلي والاقليمي والدولي بالأهداف الوطنية للمقاومة الشعبية وتنوير كافة قطاعات الشعب السوداني بالمخاطر الجسيمة لاستمرار هذا التمرد وتبصير المواطنين بمطلوبات النصر فالنصر من عند الله. .

واكدت اللجنة انها شرعت بالفعل في تنفيذ مهامها والتي تتلخص في تعبئة واستنفار مواطني الولاية بكافة قطاعاتهم وتنظيم وترتيب المقاومة الشعبية وشرائحهم للذود عن الأرض والعرض وإطلاع الرأي العام على الانتهاكات المختلفة التي حدثت لمواطني الولاية وتبصير مواطني الولاية بحجم إستهداف الوطن والجهات التي تقف وراءه وفتح معسكرات التدريب بالتنسيق مع الجهات المختصة وتسليح المواطنين تحت إشراف القوات المسلحة واستقطاب الدعم المادي والعيني لتمويل كافة الأنشطة والأعمال التي ستقوم بها اللجنة وإتخاذ السبل اللازمة لرعاية أسر الشهداء وعلاج المصابين وخلافة أسر المقاتلين والمفقودين والتواصل مع كافة الاجهزة الاتحادية لدعم المجهود الحربي.
كما تختص اللجنة بالإشراف على تكوين لجان فرعية للتعبئة والاستنفار على مستوى المحليات والوحدات الادارية والقطاعات.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى