السياسيةعاجل

عام الجـ.ـحيم في دارفور.. الناجون يتبادلون شهادات مر.وعة في السودان

في خضم الصراع المتصاعد في السودان، تقدم الناجون من الفظائع الأخيرة في غرب دارفور لتبادل شهادات مروعة عن تجاربهم المؤلمة. ومع تفاقم الأزمة الإنسانية، تظهر روايات العنف والنزوح واليأس على السطح من أولئك الذين عانوا من صيف ملطخ بالدماء في المنطقة.

تسلط الشهادات، التي جمعها الصحفي فريد هارتر للجارديان، الضوء على الهجمات الوحشية التي نفذتها قوات الدعم السريع، وميليشيات عربية متحالفة معها في الجنينة، عاصمة منطقة غرب دارفور السودانية. ويروي الناجون موجة من العنف اندلعت بين منتصف أبريل ومنتصف يونيو، والتي طغى عليها إلى حد كبير التركيز الدولي على الصراعات في أماكن أخرى من البلاد.

وصف قمر الدين، وهو مدرس في الجنينة، بوضوح الأحداث المروعة التي وقعت في 27 أبريل 2023، عندما دخل مسلحون حيه، تاركين وراءهم آثار الموت والدمار. وتشمل روايته المروعة مشاهدة الاعتداء على امرأة في الشارع، وتجريدها من ملابسها واغتصابها من قبل مهاجمين أعلنوا أن المنطقة ملك لهم، ووصفوا السكان بالعبيد.

يُزعم أن قوات الدعم السريع والميليشيات العربية شنت غارات شبه يومية على المناطق التي تسكنها في الغالب المساليت، وهي مجموعة عرقية أفريقية، مما أدى إلى عمليات قتل مستهدفة، وإعدامات بإجراءات موجزة، وعنف جنسي. تصور الشهادات مدينة كانت تعج بالحياة في يوم من الأيام، لكنها أصبحت الآن مهجورة بشكل مخيف، وقد أفرغت أحياء المساليت فيها مع فرار السكان للنجاة بحياتهم.

أفاد المترجم السابق محمود آدم، الذي كان يعيش بالقرب من قاعدة لقوات الدعم السريع، عن وقوع هجمات روتينية نظمتها الميليشيات العربية، على ظهور الخيل والدراجات النارية، مستهدفة جيران المساليت. استمرت الهجمات، التي بدأت في 24 أبريل، لعدة أشهر، وبلغت ذروتها في منتصف يونيو عقب مقتل والي غرب دارفور.

يصف الناجون مشاهد الفوضى والخسائر الجماعية عندما حاول الآلاف الفرار، ليصبحوا أهدافًا سهلة لمقاتلي قوات الدعم السريع والميليشيات العربية. وامتد العنف إلى تشاد المجاورة، حيث استقبل مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود أكثر من 850 مريضاً مصابين بجروح مختلفة في منتصف يونيو.

تكشف الشهادات عن دائرة من العنف، حيث استولت قوات الدعم السريع على القاعدة العسكرية في أرداماتا في أوائل نوفمبر، مما أدى إلى المزيد من عمليات القتل والنهب. ويعيش الآن أكثر من نصف مليون شخص في مخيمات مؤقتة في تشاد، ويعانون من نقص المساعدات ويصارعون الصدمة الناجمة عن الفظائع التي شهدوها.

مع اقتراب الحرب في السودان من حافة التصعيد، تعرضت الاستجابة الدولية للأزمة في دارفور لانتقادات باعتبارها “غائبة تماما” من قبل الخبراء. وتؤكد السيطرة المتزايدة لقوات الدعم السريع على الخرطوم والاستيلاء على ود مدني، ثاني أكبر مدينة في البلاد، على خطورة الوضع.

حذر نائب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في السودان، توبي هاروارد، من أن السودان، مع ما يقرب من 7 ملايين شخص مهجرين وأكثر من نصف السكان في حاجة إلى المساعدة، يتجه بسرعة نحو الانهيار، مع تداعيات كبيرة على المنطقة وخارجها.

ويتقاسم الناجون، الذين أصبحوا الآن لاجئين، الشعور بعدم الارتياح حتى في المخيمات في تشاد، مما يسلط الضوء على الخوف وانعدام الأمن المتفشيين والذي لا يزال يبتلي حياة أولئك الذين عانوا سنة الجحيم في دارفور.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى