السياسيةعاجل

ترتيبات للقاء بين حميدتي وحمدوك في عاصمة إقليمية

الشرق الاوسط: أحمد يونس
تجري الاستعدادات في أكثر من عاصمة إقليمية لعقد اجتماع مفصلي بين قائد قوات «الدعم السريع»، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، و«تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية» بقيادة رئيس الوزراء السابق، عبد الله حمدوك، لبحث تطور الأوضاع في السودان وترتيبات وقف الحرب والقتال في البلاد، فيما أعلنت جيبوتي عن بدء الترتيبات العملية لاستضافة حوار سوداني حاسم خلال أسبوع. وقالت مصادر قريبة من «الدعم السريع» لـ«الشرق الأوسط»، السبت، إن هناك اجتماعاً مرتقباً سيعقد خلال أيام بين قائد قوات «الدعم السريع»، محمد حمدان دقلو، ولجنة الاتصال التابعة لـ«تنسيقية القوى الديمقراطية» (تقدم)، التي يترأسها رئيس الوزراء السابق عبد الله حمدوك.

حميدتي لا يمانع لقاء حمدوك

وكان حمدوك قد ذكر الأسبوع الماضي أنه بعث خطابين لكل من قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، وقائد قوات «الدعم السريع» محمد حمدان دقلو، يطلب الاجتماع معهما لبحث سبل وقف الحرب في السودان، واستعادة السودانيين لحياتهم الطبيعية. وأعلن حميدتي في 26 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، موافقته على طلب رئيس الوزراء السابق ورئيس «تقدم»، عبد الله حمدوك، لعقد اجتماع عاجل به وبقائد الجيش، وقال، وفقاً لحسابه على منصة «إكس»، إنه تلقى خطاباً من حمدوك، دعاه خلاله لاجتماع عاجل «لمناقشة قضايا وقف الحرب ومعالجة آثارها»، فيما لم يصدر تعليق من قائد الجيش على خطاب حمدوك حتى الآن.

جهود من خارجية جيبوتي

من جهته، أعلن وزير خارجية جيبوتي، محمد علي يوسف، في تغريدة على صفحته بمنصة (إكس) اليوم السبت، أن بلاده، بصفتها رئيساً للدورة الحالية لـ«الهيئة الحكومية للتنمية» (إيغاد)، تعمل على إعداد الأرض لاجتماع يتعلق بالحوار السوداني، واستضافة اجتماع حاسم لهذا الغرض، من دون تقديم معلومات تفصيلية عن هذا الاجتماع.

وكان مقرراً عقد اجتماع بين قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، وقائد قوات «الدعم السريع» محمد حمدان دقلو، في جيبوتي في 28 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، لحل الأزمة السودانية ووقف الحرب، إلاّ أنه لم يعقد. وقالت وزارة الخارجية الجيبوتية، في نشرة وزعتها على وزراء خارجية الدول الأعضاء، إن الاجتماع تأجل لأسباب فنية، على أن يعقد في وقت لاحق من يناير (كانون الثاني) المقبل.

وقررت قمة «إيغاد» الطارئة في 10 ديسمبر (كانون الأول)، عقد اجتماع عاجل بين البرهان وحميدتي لوضع حد للحرب في السودان، بيد أن وزارة الخارجية السودانية، وفي نشرة صحافية، رفضت البيان الختامي للقمة، وقالت إن بيان قمة «إيغاد» الحادية والأربعين غير العادية «لا يمثل الحكومة السودانية»، وإنها غير معنية به، ما لم تصححه رئاسة «إيغاد».

واتهم السودان سكرتارية «إيغاد» بإقحام فقرات في البيان جعلته لا يعكس حقيقة ما تم التوصل إليه، وطلبت حذف فقرة تتعلق بمشاركة وزير الدولة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وحذف إشارة في البيان تتعلق بعقد مشاورات مع قائد قوات «الدعم السريع» في القمة بوصفها غير حقيقية، وتصحيح موافقة رئيس مجلس السيادة المتعلقة بلقائه مع قائد الدعم السريع، والقول إنه اشترط إقرار وقف دائم لإطلاق النار، وخروج قوات «التمرد» من العاصمة وتجميعها في مناطق خارجها.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى