السياسيةعاجل

انشقاق لحلفاء الجيش وانضمامها للدعم بإقليم دارفور

إرم- أعلنت قوات الدعم السريع العسكرية في السودان، الجمعة، انشقاق قوات من حركتي “تحرير السودان” بقيادة حاكم دارفور مني اركو مناوي، و”العدل والمساواة” بقيادة جبريل إبراهيم، وانضمامها للدعم السريع بإقليم دارفور.

وقالت على منصة “إكس” إن القوات المنشقة من حركة تحرير السودان، يقودها مفتش الحركة العقيد علي جبل مون، إضافة إلى قوات من حركة العدل والمساواة، حيث أعلنت انضمامها لقوات الدعم السريع بولاية غرب دارفور.

وسبق وأن أعلنت قوات من حركتي “تحرير السودان والعدل والمساواة” الانضمام إلى “قوات الدعم السريع”، بعد انشقاقها من الحركتين اللتين يقودهما حاكم إقليم دارفور، وزير المالية السوداني، بعد أن أعلنا سابقًا انحيازهما للجيش في الحرب ضد قوات الدعم السريع.

وكانت قوات الدعم السريع تمكنت من بسط سيطرتها على كامل إقليم دارفور، عدا مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، وذلك عقب معارك ضارية مع الجيش السوداني في “نيالا وزالنجي والجنينة والضعين”.

وتعيش مدينة الفاشر أوضاعاً أمنية معقدة، إذ مع حصار القوات، تنتشر حركات مسلحة داخل شوارعها وتعلن تأهبها للقتال إلى جانب الجيش السوداني، وسط مخاوف من أن تدفع هذه التطورات الإقليم نحو صراع عرقي مفتوح.

وتحتضن المدينة مقر قيادة الفرقة السادسة التابعة للجيش السوداني، وهي الوحيدة المتبقية من أصل 5 فرق عسكرية في إقليم دارفور، بعد أن سقطت الـ4 الأخريات بيد قوات الدعم السريع.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى