السياسيةعاجل

قيادي بالتغيير: إنهاء تفويض بعثة الأمم المتحدة أمر مؤسف للغاية

اعتبر القيادي بقوى الحرية والتغيير، محمد عبدالحكم، قرار إنهاء تفويض بعثة الأمم المتحدة لدعم الانتقال المدني، بأنه “أمر مؤسف للغاية”.

ومساء أمس الأول، اعتمد مجلس الأمن الدولي قراراً يقضي بإنهاء بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان «يونيتامس» اعتباراً من اليوم الأحد حيث حصل القرار رقم 2715 على أغلبية ساحقة من أصوات أعضاء المجلس بتأييد 14 عضواً مقابل امتناع روسيا عن التصويت.

وأوضح عبدالحكم في تصريحات لـ”إرم نيوز” أن “طرد البعثة الأممية ظل حلمًا يراود أنصار نظام المعزول عمر البشير، حيث يتضح أنهم عادوا إلى مفاصل الدولة من جديد، وعادوا لذات نهجهم القديم في التعامل مع العالم، الذي لم يجلب للبلاد سوى العزلة الدولية والغياب عن دوائر المجتمع الدولي”، على حد قوله.

وقال القيادي بقوى الحرية والتغيير، إن “إنهاء تفويض البعثة الأممية كان متوقعًا بالنسبة لقوى الحرية والتغيير، نظرًا لسيطرة نظام البشير، على حكومة الأمر الواقع بالسودان، وعدم ترحيبه بأي إسهام دولي يعيد المدنيين الديمقراطيين إلى المشهد”.

وذكر أن “السودان، اليوم، في ظل الحرب العبثية التي قتلت وشردت الملايين من سكنهم وعملهم، أحوج ما يكون لإسناد المجتمع الدولي وعونه”.

وأشار إلى أن “العسكر دائمًا يفضلون التعامل مع بعثات ذات طبيعة عسكرية، ويخشون البعثات الدولية ذات الطبيعة التنموية والسياسية، لأن الأخيرة أكثر صلة بالمدنيين ومطالبهم، بينما البعثات العسكرية والأمنية تضع العسكر في مقدمة المشهد وفقًا لطبيعة تكوينها” على حد عبيره.

وأضاف: “لكن لا يزال أمل القوى المدنية الديمقراطية قائمًا في مساندة المجتمع الدولي للشعب السوداني، خاصة في دفع عجلة التفاوض لإنهاء الحرب واستعادة المسار المدني وصولاً إلى دولة الحرية والعدالة والسلام”.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى