السياسيةعاجل

لواء بالجيش يوضح بشأن الانسحابات الكبيرة في دارفور وموعد تحرير الأقليم

أرجع أستاذ العلاقات الدولية والدراسات الاستراتيجية، اللواء الركن في الجيش السوداني، محمد خليل الصائم، أسباب الانسحابات الكبيرة للجيش السوداني في دارفور، إلى أن “الانسحاب وجه من أوجه الحرب، وكان خياراً بسبب أن 90% من الفرق العسكرية في مناطق دارفور معظم المكون فيها من أبناء تلك المناطق، التي أقامت تفاهمات بينها وبين الدعم السريع”.

وتمكنت قوات الدعم السريع من محاصرة الفاشر آخر مدن إقليم دارفور خارج سيطرتها، بعد انسحابات كبيرة للجيش السوداني وانهيار حامياته العسكرية في ولايات جنوب وغرب ووسط وشرق دارفور.

وأوضح الصائم في تصريحات نشرتها “عربي بوست”، أن “كل الفِرق العسكرية، سواء كانت في نيالا أو الجنينة أو الضعين، غالبية عناصرها من قبائل غرب السودان، ومن القبائل التي تشارك الدعم السريع في تمرده ضد الجيش، وكان يجب ألا يكون ولاؤهم إلا للقوات المسلحة”.

ووصف موقف الحركات المسلحة في الفاشر التي أعلنت وقوفها مع الجيش، بأنه “سيكون له أثر عظيم جداً، وسوف يتم تحرير معظم مدن أقليم دارفور بعد نهاية الحرب في الخرطوم”، وفق قوله.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى