محلي

سيول جديدة في السودان والنيل يتجاوز المنسوب الحرج

اتسع نطاق المناطق المتضررة من الفيضانات في السودان مع تدفق سيول جديدة، وسط تحذيرات من فيضانات قادمة بعد أن تجاوز نهر النيل المنسوب الحرج.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، الأربعاء، أن منسوب نهر النيل الرئيسي ونهر عطبرة ارتفعا بمحطة عطبرة.

وسجل التقرير اليومي لغرفة طوارئ الخريف بولاية نهر النيل ارتفاع منسوب نهر النيل ، الذي بلغ 15 مترًا و71 سنتيمترًا، بارتفاع 23 سم عن ، وانخفاض 32 سم عن العام الماضي.

وسجل منسوب نهر عطبرة 15 مترًا و30 سنتيمترًا، بارتفاع 12 سم اول امس، وارتفاع 18 سم عن العام الماضي.

وكشف التقرير اليومي لغرفة طوارئ الخريف بولاية نهر النيل عن هطول أمطار غزيرة وسيول تسببت في نزول وادٍ بمحلية أبو حمد، وانهيار العديد من المنازل بمنطقة (ندى وسوق الأربعاء)، وبعض القرى بالوحدة الإدارية الشريك بمحلية أبو حمد.

وكشف المتحدث باسم شرطة الدفاع المدني عبد الجليل عبد الرحيم، الثلاثاء، عن ارتفاع ضحايا الفيضانات والسيول إلى 89 شخصًا، إضافة إلى إصابة 36 آخرين.

وأشار إلى انهيار نحو 50 ألف منزل بصورة كلية وجزئية، إضافة إلى تهدم 61 مرفقًا حكوميا و69 من المخازن والمتاجر.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن العمل جارٍ من قِبل الجهات الهندسية لمعالجة المناطق المتأثرة بالسيول من طرق وعبّارات، وإن قوات الدفاع المدني تعمل على سحب المياه والوقوف على مجمل الأوضاع وحصر المتضررين.

وذكر موقع (سودان تريبيون) أن 16 ولاية سودانية -من أصل 18 ولاية- تواجه سيولًا جارفة وأمطارًا غزيرة، لكن لا تزال ولاية الجزيرة الأكثر تضررًا، حيث اضطر آلاف الأشخاص إلى هجر منازلهم التي غمرتها المياه من كل اتجاه.

وفي السياق، شهدت مدينة الفاشر (غرب) حاضرة ولاية شمال دارفور، مساء الثلاثاء، هطول أمطار غزيرة بلغت نسبتها 55 ملليمترًا، وهو أعلى معدل أمطار تشهدها المدينة خلال الشهر الجاري.

وتوقع خبير بالأرصاد الجوية أن يشهد شهر أغسطس/آب الجاري استمرار هطول الأمطار، وقال إن الأمطار التي هطلت أمس غطت العديد من مناطق الولاية، وتفاوتت معدلاتها بين 40 و80 ملليمترًا.

وقال مسؤول محلي، إن إدارته بدأت بتلقي البلاغات من المواطنين والمؤسسات الحكومية عن حجم الأضرار التي خلفتها أمطار الثلاثاء، والتي يجري حصرها بواسطة لجنة مختصة، وفق ما ذكرت الوكالة الرسمية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء السودانية

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى