قضايا وحوداث

فيسبوك يعيد مصرياً من السودان إلى أهله بعد الاختفاء 40 عاماً

نجح رجل مصري، من قرية المساوية بإسنا جنوب الأقصر، في العثور على عائلته والعودة إليها بعد 40 عاماً من سفره، بسبب منشور على فيسبوك.
وروى شقيق محمد بسطاوي، أن أخاه سافر إلى اليمن للعمل عام 1982، لكنه اكتشف هناك أن عقد العمل كان مزوراً، وبقي يتواصل فترة من الزمن مع العائلة ثم انقطعت أخباره فجأة آنذاك، فتوجهوا إلى سفارة اليمن في القاهرة لكن لم يستدل عليه أحد، وظنوا أنه مات، وفق ما نقله موقع «المصري اليوم».
وتبين أن الرجل سافر من اليمن إلى السودان، وعاش هناك وعمل في وزارة الزراعة ثم استقال من العمل، وعمل ميكانيكي سيارات، وفتح ورشة هناك، وتزوج من فتاة سودانية عام 1992، وأنجب ابنتين، التحقت إحداهما بكلية السياحة والفنادق بالسودان، والأخرى في المرحلة الثانوية.
وبعد مرور السنوات تدهورت صحة محمد بسطاوي، وقرر العودة إلى بلده، فتعرف صديقه بالصدفة إلى شاب مصري في السودان، والذي تواصل مع شخص مقيم بقرية السباعية التابعة لمركز إدفو بأسوان، ونشر القصة عبر فيسبوك.
ونجح نشر القصة في لفت انتباه العائلة، التي تواصلت مع الناشر ونسقت مع القنصل المصري لدى السودان حيث أنجزت إجراءات السفر والعودة بعد غياب دام 40 عاماً.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى