عاجلقضايا وحوداث

الدفاع المدني : المواطنون يتحملون جزءا من مسؤولية سقوط ضحايا للسيول

حمّل العميد عبد الجليل عبد الرحيم -الناطق الرسمي باسم المجلس القومي للدفاع المدني السوداني- المسؤولية للضحايا في الفيضانات، موضحًا أن 38 حالة وفاة بين 57 قضت غرقًا، وذلك بسبب “إصرار الناس على عبور السيول”.

وقال في حديث لبرنامج المسائية على الجزيرة مباشر، إن ما رفع عدد الضحايا في فيضانات السبت، هو عبور حافلة تحمل السياح لمجرى السيل.

وأوضح الناطق باسم الدفاع المدني أن هناك دراسات لحلول جذرية لمنع حدوث كوارث بسبب الفيضانات، أخّر خروجها إلى النور الوضع السياسي في السودان، بينما اعتبر أن “السكان يتحملون المسؤولية مع الحكومة في إيجاد حلول”.

وأسقطت السيول التي سببتها الأمطار الغزيرة ضحايا، ودمرت أكثر من 4 آلاف منزل بولاية نهر النيل والطرق الحيوية التي تربط بعض المناطق.

وأضاف العميد عبد الرحيم أن مؤسسات الدولة تسعى لترحيل السكان من المناطق التي اجتاحتها الفيضانات لمرات متكررة إلى أخرى آمنة.

وأشار المسؤول إلى أن ذلك مرتبط بموافقة السكان، إذ يتم تعويض عدد منهم إلا أنهم يرفضون مغادرة منازلهم وإن كانت تشكل خطرًا على حياتهم.

وأفاد عبد الرحيم للمسائية بوجود خطط لمنع سكان القرى من البناء في مجاري الأنهار، وأكد أنه مع توقع استمرار التساقطات في الأيام المقبلة فمن المنتظر ارتفاع الأنهار، متمنيًا ألا يسبب ذلك خسائر بشرية.

ونصح المتحدث الناس بالابتعاد عن البناء بجانب الأنهار وفي مجاري السيول واتباع إرشادات الدفاع المدني والجهات المختصة، وتحديدًا أصحاب المركبات السياحية والعمومية الذين يتحملون مسؤولية أرواح أخرى.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى