قضايا وحوداث

حملة نوعية واسعة للشرطة بمحلية الخرطوم الكبرى

واصلت محلية الخرطوم جهودها وحملاتها الرامية لمنع وقوع الجريمة وتجفيف منابعها ضمن خطط شرطة الولاية التفصيلية لحسم الظواهر السالبة والمخلة بالسلامة والطمأنينة العامة حيث نفذت حملة نوعية كبري بواسطة مباحث المحلية علي شارع النيل بالخرطوم لضبط معتادي الإجرام الذين ينشطون في تلك المنطقة .

وأسفرت هذه الحملات عن ضبط عدد 9 من معتادي الإجرام أثناء شروعهم في كسر زجاج مركبة أسفل كبري المنشية بينما لاذ عدد 4متهمين بالفرار وتمت مطاردتهم بواسطة فريق المباحث حتي تمت السيطرة عليهم وتوقيفهم بالقرب من حلة كوكو كذلك نجحت الحملة المنعية في ضبط عدد 14من معتادي الإجرام علي إثر كمين محكم أسفل برج الاتصالات وعلي ضوء ذلك تم إتخاذ إجراءات قانونية في مواجهتهم بدائرة الإختصاص.

وفي ذات السياق وأثناء تمشيط قوة مباحث قسم الجريف غرب لدائرة الإختصاص تم ضبط عدد 3متهمين وبحوزتهم عدد 4بطاريات سيارات وذلك بجهة المعمورة شرقي الخرطوم وعند إخضاعهم للتحقيق أرشدوا عن السيارات التي تمت سرقتها وبناء علي ذلك تم إخطار الشاكين للتعرف علي المسروقات وتكملة إجراءات البلاغ بقسم شرطة دائرة الإختصاص وبمنطقة الشجرة شمالي الخرطوم تمكنت قوة الطوف الليلي من ضبط عدد 4متهمين وبحوزتهم غسالة ملابس تم إتخاذ إجراءات بلاغ بدائرة الإختصاص وبمنطقة السوق الشعبي الخرطوم نجح فريق المباحث المختص بالعمل الوقائي من ضبط متهم من أنشط معتادي الإجرام متخصص في جرائم النهب والسرقة وتوزيع الحبوب المخدرة بواسطة دراجة نارية بدون لوحات وبموجب ذلك تم إقتياده لقسم شرطة دائرة الإختصاص وتم إتخاذ إجراءات قانونية في مواجهته تحت المادة 100/68والمادة 184 والمادة 11من الأمر المحلي.

تعليق واحد

  1. هل الديمقراطية تعني غياب الشرطة والقانون ؟؟؟؟ وتعني الانفلات الامني الحاصل في كل شبر بالسودان ؟ اين دور الشرطة في حماية الوطن والمواطن المسكين … سلب في نص الخرطوم واحيانا قتل وعين الشرطة على الحدث دون ان تحرك ساكنا هل الشرطة فعلا اصبحت فاسدة ومرتشية ؟؟
    لماذا تنظر الشرطة للانفلات الامني بالبلد وكانها ليست مسئولة عنه ؟ متى يكون لنا بلد يا شرطة السودان ؟ لماذا لا يكون العسكري مخلص لوطنه رغم الظروف السيئة التي يعيشها المواطن هنا وهناك والبلد بدون شرطة تحمي المواطن ؟ غياب الشرطة دليل على عدم اهلية الشرطة وعدم كفاءتها لحماية المواطن وممتلكاته ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock