قضايا وحوداث

ناشطة اجتماعية: ارتفاع جرائم الاعتداء الجنسي في الفترة الأخيرة

أكدت دكتور سامية التربي الناشط الاجتماعي الأستاذ بجامعة النيل الأزرق ان جريمة الاغتصاب الجماعية التي ارتكبها أربعة شباب ضد فتاة في طريق الزندية بشمال الروصيرص تعد جريمة دخيلة على مجتمع النيل الأزرق.

وشددت دكتور سامية التربي في بيان بحسب “سونا” منه على ضرورة محاكمة الجناة فوراً و انزال أقصى العقوبات بحقهم .

وقالت أن من الضروري أن تجد المراة حقها في الاحترام والحماية وصون كرامتها وقيمها وفقا الحقوق والمعايير الإنسانية ، بما يمكنها من مواصلة مسيرتها الناجحة ورسالتها السامية كأم وطبيبة ومهندسة ومعلمة وزراعية وصحفية .

وأشارت إلى انه قد تلاحظ في الفترة الأخيرة ارتفاع جرائم الاعتداء الجنسي واللفظي والجسدي ضد المراة على الرغم من التحول الديمقرطي والمكاسب الثورية الأمر الذي يستوجب التشدد ضد هذه الظواهر السالبة وكبحها وتنقية المجتمع من مركتبيها الذين يسعون لضرب الثورة واجهاض السلام وفرض الفوضى تنفيذاً لاجندة أعداء الوطن والثورة .

وأبانت أن الحركة الشعبية جاءت بالسلام وإن قواتها تتعامل مع مواطني النيل الأزرق باسلوب حضاري حماية لمكتسبات السلام الذي قاتلت من أجله ، ويستبعد ممارستها لمثل هذه الجرائم اللا أخلاقية.

وترحمت التربي على شهداء ذكرى فض الإعتصام داعية الى ضرورة تقديم الجناة الى العدالة استجابة وتلبية لرغبة الثوار وتحقيقاً لشعار الثورة حرية سلام عدالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock