قضايا وحوداث

ضبط كميات من الحشيش والأسلحة البيضاء بالحميدية بزالنجي

وقفت لجنة امن ولاية وسط دارفور بقيادة رئيس اللجنة الوالي الدكتور اديب عبدالرحمن يوسف علي ضبطيات كبيرة من الحشيش والحبوب المخدرة بجانب كميات من الأسلحة البيضاء والكداميل في منطقة الحي الشرقي الحميدية.

وقال الدكتور اديب عبدالرحمن لدى زيارته ظهر اليوم الأحد لاهالي الحميدية للوقوف علي احوال المنطقة عقب احتجاجات اهل الحي الشرقي علي سوء الأوضاع الأمنية وتدهور الخدمات قال أن الأمن مسؤولية الجميع وأن القوة المشتركة لن تتواني في فرض هيبة الدولة ومحاربة الظواهر السالبة في المنطقة مشيرا إلي أهمية تعاون المواطنين مع الأجهزة الأمنية للقضاء علي ظاهرة الحشيش والمخدرات وحبوب الترامادول التي وصفها بأنها مدمرة للشباب موضحا إن المحافظة علي الشباب تقتضي عدم التساهل في هذا الأمر

وحول خدمات المياه والكهرباء التي وردت في مذكرة أهالي الحي الشرقي أكد إن كل تلك المطالب هي عبارة عن حقوق واجبة النفاذ تم الاتفاق علي أن تقسم الي مطالب عاجلة وهي المتعلقة بالأمن وسيتم تنفيذها وفق إجراءات ومراحل مثل حل خدمات الكهرباء والمياه وترحيل السلخانة ومعالجة قضية مردم النفايات.

وفي ذات السياق أكد اللواء ياسر فضل الله الخضر قائد الفرقة 21 بولاية وسط دارفور أن الأجهزة الأمنية في القوة المشتركة ستكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار الموطن وقال إن المخدرات خطر علي الأجيال مشيدا بدور القوة في تنفيذ هذه الضبطيات مطالبا بملاحقة كل تجار المخدرات اين ما كانوا.

من جانبه قال اللواء شرطة عبدالعظيم عبدالسلام مدير عام شرطة الولاية أن الشرطة ستكون عين ساهرة ويد قوية وأمينة تلاحق المجرمين في اوكارهم وامتدح دور القوة المشتركة المكونة من الجيش والشرطة والدعم السريع في تأمين منطقة السوق وطالب المواطنين بالتعاون مع القوة من أجل القضاء علي جميع الظواهر السالبة.

من جانبه أكد ممثل لجنة المقاومة بمنطقة الحميدية الخميني إن لجان المقاومة ستتعاون مع الأجهزة الأمنية والقوة المشتركة من أجل المساهمة في بسط الأمن وقال إن الولاية بها خيرات كثيرة إذا تضافرت الجهود ستنهص في وقت وجيز وتحقق شعارات ثورة ديسمبر المجيدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock