قضايا وحوداث

ضبط كميات كبيرة من الدقيق والخبز المدعوم بمحلية الدامر

تمكنت سلطات محلية الدامر من ضبط كمية كبيرة من الدقيق والخبز المدعوم حيث بلغت الكمية المضبوطة (٣٢٠٠) قطعة خبز مدعومه باحد المخابز بالدامر بجانب عدد ٥٠ جوال دقيق مدعوم زنة ٥٠ كيلو لبيعها تجاريا.

واوضحت الاستاذة رباب خوجلي رئيس لجنة توزيع الدقيق والسلع الاستراتيجية بوحدة الدامر الادارية انه وفي اطار متابعة اللجنة ومراقبتها للسلع الاستراتيجية تم الثلاثاء ضبط كميات كبيرة من الخبز باحد المخابز المشهورة بالدامر بجانب كمية من الدقيق بعدد من المخابز الاخرى وضبط كمية من الدقيق مع احد الرتب العسكرية تم التحفظ على الدقيق وتوزيع الخبز بالسعر الرسمي للمواطنين.

فيما ثمن المدير التنفيذي لمحلية الدامر جهود اللجنة وقال ان هذا المجهود يعتبر رسالة لكل الذين يحلمون بتحقيق مكاسب رخيصة والمتاجرة بقوت المواطن، واكد انه سيتم تقديم المتهمين لمحاكمة واجراءات عادلة وفقا لقانون الطوارئ.

تعليق واحد

  1. فرية الدعم ف السودان:-
    مما لا شك فيه ان القمح و الخبز هو غذاء شريحة بسيطة من سكان المدن و العاصمة تحديد و غذاء الغالبية الساحقة هو الذرة .و لكن لاعتبارات سياسية يحظى القمح و الخبز باهتمام الحكومة و يحظى بالدعم لان سكان المدن و العاصمة هم من يخرجون على الحكومات فيسقطونها او يعطونها جواز الاستمرارية,اذن الدعم الذي يذهب الى القمح و الخبز هو دعم خطأ في المكان الخطأ,
    اذا اردنا تحقيق الامن الغذائي للسودان يجب التوسع في انتاج الذرة الرفيعة و هو امر ممكن و متاح,لقد استطاع النظام البايد تحقيق الاكتفاء من الذرة ,بل تحقيق فائض كان يباع على سبيل الدعاية لبرنامج الغذاء العالمي.
    بخطوات بسيطة يمكننا تحقيق لبلمن الغذائي,
    1/ يجب اتباع سياسة خلط القمح بالذرة المناسبة لانتاج دقيق الخبز ,فكل الدول من حولنا تفعل ذلك,مصر مثلا تخلط القمح بالذرة و اثيوبيا تخلط القمح بالشعير و هما دولتان مكتظتان بالسكان عكس السودان وقد حقق المصريين نجاحا كبيرا في هذا المجال حيث يباع الرغيف بواقع20 عيشة بجنيه مصري و هو سعر في منتاول افقر الشرائح في مصر, وصل الامر بالاسر انها تبيع الفائض من الخبز ناشفا لعلف كعلف للابقار و الحيوانات عموما
    2/ في السودان يجب ان نعتمد خلطتان خلطة لدقيق الخبز و الاخرى لدقيق صنع الكسرة
    3/ كما يجب ان نسعي للتوسع في انتاج صاج الكسرة الذي يعمل بالغاز و جعله في متناول كل الاسر ,بهذا نكون خففناالضغط على المخابز و انتهى صف الرغيف المخجل و وجهنا الدعم الى الوجهة الصحيحة
    – هذه هي استشارتي خالصة لحكومة حمدوك مجانية من مواطن اغبش مفتون بحب البلد- واظن هذه لاتحتاج لرفع اسم السودان من لائحة الارهاب لتنفيذها. وشكرا حمدوك مقدما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock