السياسيةعاجلقضايا وحوداث

تفاصيل مثيرة في الجلسة الاولى لمحاكمة المتهم “كوشيب” امام الجنائية الدولية

اختتمت الجولة الافتتاحية لمحاكمة المتهم علي محمد علي كوشيب امام المحكمة الجنائية الدولية بتوجيه خمسين تهمة جنائية تتعلق بارتكاب جرائم حرب في حق مدنيين بدارفور 2003 .

ووجهت المحكمة التي عقدت قبل قليل بمقر المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي برئاسة القاضي المنفرد روزارريو سلفاتور آيتاليا تهم تتعلق بالقتل والنهب وسلب الممتلكات وتدمير واغتصاب وتهجير المواطنيين بالتنسيق مع أشخاص آخرين بدارفور .

وتضمن أمر القبض على خمسين تهمة على المسؤلية الجنائية الفردية وتشمل 22 تهمة تتعلق بجرائم ضد الانسانية (القتل والسجن والنقل القسري للسكان والحرمان الشديد من الحرية بما يخالف القواعد الاساسية للقانون الدولي والتعذيب والاضطهاد والاغتصاب وارتكاب أفعال لا إنسانية بما يسبب معاناة بدنية شديدة واذى خطير) .

كما قامت المحكمة بتوجيه 28 تهمة تتعلق بجرائم حرب (القتل والاعتداء علي الحياة والسلامة البدنية والاعتداء علي الكرامة الشخصية خاصة المعاملة المهينة التي تحط بالكرامة ضد السكان المدنيين والنهب والاغتصاب وتدمير الممتلكات والاستيلاء عليها).

واعترض علي محمد عبدالرحمن علي (كوشيب) أمام المحكمة الجنائية الدولية التي عقدت اولى جلسات محاكمته اليوم علي مناداته (بكوشيب) مفضلا منادته باسمه الحقيقي مجردا من اللقب .

وفي رده علي مدعي الاتهام بابلاغه بحقوقه التي يكفلها ميثاق روما ونظامه الأساسي اكد انه تم ابلاغه بالتهم الموجهة مبينا انها (باطلة) وطالب المحكمة بدقيقة صمت علي أرواح الضحايا بدارفور وكل السودان الأمر الذي رفضته المحكمة.

وقال قاضي المحكمة الجنائية روزارريو سلفاتور آيتاليا إن جلسة المثول الأولى عقدت للتأكد من هوية المتهم ومن أنه يفهم التهم الموجهة إليه وتحديد اللغة التي ينبغي أن تقام بها الإجراءات والتاريخ والشروع في جلسة اعتماد التهم .

وأضاف القاضي بأنه اعتبارا من تاريخ جلسة المثول الأولى سيتمتع المتهم بالحقوق التي يقر بها نظام روما الأساسي بما في ذلك الحق الذي يكفل له التسهيلات لتحضير دفاعه والحصول علي مساعدة محامي دون مقابل.

وأكدت المحكمة أن الجلسة المقبلة التي حدد لها السابع من ديسمبر القادم ستكون جلسة لاعتماد التهم وهي الجلسة التي تسبق المحاكمة والتي يقدم المدعي فيها الأدلة الكافية للمحاكمة.

تجدر الإشارة إلى أنه صدر أول أمر قبض في حق (كوشيب) في العام 2007 ، وأمر القبض الثاني الذي صدر بصورة سرية في 16 يناير 2018 ووجهت له خمسين تهمة تتعلق بجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وفي يونيو 2020 اعيد التصنيف في المذكرة التي صدرت بحقه مضافا لها ثلاثة تهم جديدة تتعلق بجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية والتي وجهت له بارتكابها بمنطقة دليج بدارفور والمناطق المحيطة بها في الفترة من 5إلى 7 مارس 2004 وتقرر فصل القضية ضد كوشيب عن قضية أحمد هارون الذي لم يسلم بعد إلى المحكمة الجنائية وذلك لضمان إجراءات عادلة وسريعة في حقه

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock