قضايا وحوداث

حزب المؤتمر السوداني يعلق بشأن محاكمة منسوبيه بالسجن

في بيان صادر عن حزب المؤتمر السوداني بخصوص محاكمة عضوي حزب المؤتمر السوداني حافظ عريبي ومصعب الشفيع بالسجن لستة أشهر رفقة كلٍ من طه عبد الرؤوف ومحمد خير بمحكمة الطواري بولاية شمال كردفان يوم أمسٍ الخميس نفت فيه الحزب علي الاتهامات الموجهة لهم مؤكدا ان جريمتهم انحيازهم لجماهير شعبهم ورفعهم راية المطلب الشعبي الموحد برحيل النظام واسترداد البلاد ليأتمر حكامها بأمر أصحاب الشأن وهم الشعب، لا أن يكون الحكم بالقوة وحماية البنادق والاستهتار بالناس وحياتهم ومعاشهم وكرامتهم.

واضاف الحزب في بيانه في ذات اليوم اعتقلت السلطات الأستاذ علي حسين المحامي عضو حزب المؤتمر السوداني في العاصمة الخرطوم ليرتفع عدد معتقلي الحزب ومؤتمر الطلاب المستقلين إلى ٤٩ معتقلاً ومعتقلة بما فيهم رئيس الحزب ورئيس المجلس المركزي وقيادات الحزب بالعاصمة والولايات، في هجمة وحشية يظن بها النظام وهماً بأنه قادر على شل حركة الحزب واسهامه في حراك الشعب السوداني الثوري وهو ظن واهم اثبتت الأيام بطلانه.

كما اكد البيان أن الإعتقالات لن تفت من عضدنا ولن تحيد بنا عن طريق واحد اخترنا أن نسيره مع جماهير شعبنا المجيد .. طريق الثورة واقتلاع النظام وإحلال دولة السلام والحرية والعدالة بديلاً عنه. هو طريق تواثقنا على سير دربه مع رفاقنا في نداء السودان والقوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير ولا مطلب لنا فيه غير التغيير الشامل الكامل والذي تلوح بشائره. سيخرج كافة معتقلي معركة الحرية هذه ورؤوسهم تعانق السماء، سيطلق سراحهم بأمر الشعب لا بمنحة من أحد كائناً من كان، هم الأحرار الذين لبوا نداء شعبهم، وهدية شعبهم لهم هي بلاد حرة لا يضام فيها أحد بعد الآن ولا يضيع فيها حق، ووعد الشعب أصدق من كل أوهام السجان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock