اقتصاد واعمال

6 دول تتصدر معاناة ارتفاع معدلات التضخم في العالم أبرزها السودان

تقود ست دول معاناة ارتفاع معدلات التضخم في العالم، حيث شهد العالم خلال السنوات العشر الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في معدلات التضخم بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية في معظم البلدان خاصة الدول النامية في آسيا، إفريقيا، والأمريكتين اللاتينية والجنوبية، إضافة إلى عوامل الصراعات السياسية التي تسمى بالجيوسياسية.

ووفقا لإحصائية حديثة صدرت مع نهاية عام 2018 فإن دول مثل: فنزويلا، السودان، إيران، كوريا الشمالية، وفيجي، والأرجنتين، تقف على رأس قائمة ارتفاع التضخم في قارات أمريكا اللاتينية، إفريقيا، آسيا، أستراليا، وأمريكا الجنوبية. كما تأتي في المراكز الست الأولى على مستوى العالم.

وبعد هذه الدول تأتي دولة جنوب السودان البلد الذي انفصل قبل سنوات من شمال السودان ويعاني ضائقة مالية واقتصادية نظرا لشح الموارد على الرغم من أنه ينتج نحو 208 آلاف برميل يوميا من النفط، ولكنه يفتقر إلى البنية الأساسية، ويأتي بعدها إيران التي تواجه عقوبة اقتصادية مشددة من الولايات المتحدة نظرا لسياسة حكومة طهران التي تسببت في تدهور قيمة الريال الإيراني إلى مستوى غير مسبوق.

ووفقا لتقرير نشرة التجارة الاقتصادية العالمية التي تعني بقياس مؤشرات التضخم والعملات العالمية ومعدلات النمو الاقتصادي في دول العالم، فإن معدل التضخم بلغ في فنزويلا في آخر مؤشر قياس حديث نحو 80 ألفا في المائة ثم يأتي بعدها السودان بنسبة 68.94 في المائة الذي هو أيضا يعاني من ظروف اقتصادية صعبة منها تدهور الجنية السوداني أمام العملات الأجنبية وخاصة الدولار، وقلة الصادرات التي تدعم الناتج المحلي، إضافة إلى تراجع المنتجات الزراعية لهذا البلد الذي تعد مساحته كاملة صالحة للزراعة، ولكن لا يستثمر منها إلا القليل أي بنسبة 30 في المائة بسبب شح الإمكانات وضعف البنية التحتية وعدم استقطاب مستثمرين كثر لاستثمار المشاريع الزراعية خاصة المنتجات من الخضار والفواكه والقمح.

أما كوريا الشمالية فتأتي في المركز الثالث بنسبة 55 في المائة وهي يعاني عزلة دولية كبيرة بسبب نظامها القهري، وهذا الوضع الذي أثر على مواردها الاقتصادية وتسبب في قلة تبادلها التجاري مع عديد من دول العالم إلا القليل مثل الصين وفيتنام وإيران.

وفي المركز الرابع تأتي الأرجنتين التي تواجه ديونا وفوائد قروض من صندوق النقد بنسبة تضخم تبلغ 48 في المائة، ثم دولة جنوب السودان الدولة الناشئة حديثا حيث لم يتجاوز عمرها خمس سنوات بعد الانفصال من شمال السودان وتأتي في المركز الخامس بنسبة 41.80 في المائة، وتعاني من حروب وصراعات بين مجموعاتها المسلحة المختلفة ومجاعات وهذا الوضع يعيق النمو الاقتصادي في ظل دول أصلا تعاني من الفقر وضعف البنية التحتية. وفي المركز السادس جاءت إيران بنسبة 39.90 في المائة صاحبة أكبر الأزمات الاقتصادية في منطقة دول الشرق الأوسط والعالم أجمع على الرغم من أنها دولة نفطية إلا أنها تستغل ثرواتها في دعم الإرهاب والمليشيات المتمردة في عدد من الدول.

البوابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق