اقتصاد واعمال

سيوف الحق تعلن مسؤوليتها عن الهجوم على حقول النفط وتعدد الاسباب

الجريدة: حوازم مقدم
أعلنت حركة سيوف الحق المسلحة بولاية غرب كردفان المنسلخة عن حركة العدل والمساواة مسؤوليتها عن الهجوم على حقول النفط بادارية بليلة في وقت هددت فيه بتجديد الهجوم مرة اخرى حال تجاهل الحكومة لهم بعدم تنفيذ مطالبهم المتمثلة في التنمية والنهوض بقطاع الصحة إلى جانب تعبيد الطرق وتوفير مصادر مياه نظيفة وصحية.
ورسم رئيس لجنة التفاوض مع حكومة ولاية غرب كردفان والناطق الرسمي باسمها الصادق حميدان حمودي في تصريحات خاصة لـ(الجريدة) رسم صورة قاتمة لأوضاع مواطني الولاية ودلل على ذلك بارتفاع معدلات وفيات الأمهات أثناء الولادة بمعدل ثلاثة من كل عشرة بسبب عدم وجود الرعاية الصحية وصعوبة انقاذ الحوامل لعدم وجود طرق معبدة ، فضلاً عن أن أبنائهم مازالوا يقرأون بضوء البطاريات التقليدية لعدم دخول الكهرباء الى مناطقهم حتى الآن وأضاف رغم ان شركات النفط المتواجدة وسط قرانا ومدينة الفولة التي تبعد كيلو مترات تنعمان بالكهرباء.
وكشف عن انتشار أمراض السرطان وتفشيها عقب موجة التعدين التي شهدتها مناطقهم خلال السنوات العشر الأخيرة وأكد حميدان وفاة نحو (٢٠٠) شخص بالسرطان خلال العام المنصرم الى جانب وفاة نحو (١٧٠) شخص بالفشل الكلوي ،ودافع حميدان عن لجوئهم الى حمل السلاح لأن الحكومة عودتهم بأنها لا تتعامل الا مع حملة السلاح ، وأردف( الحكومة لم تترك لنا خيار سوى المواجهة المسلحة ثم المواجهة المسلحة) .وقدر حميدان خسارة الدولة جراء ضربهم حقل بليلة بنحو ١٠١٥ الف برميل وتعطل نحو ٦٠٧٠ بئر وخروجها من الخدمة.

اقرا ايضا

تعليق واحد

  1. حميدان في الميدان ده كمان جديدة تاني ريدة انت اولا ضربت نفسك وعطلة المصالح العامة للدولة لذا علي القوات المسلحة الحسم ثم الحسم لهواء الماجورين من الخارج لعرقلة استقرار السودان قال سيوف الحق الحق تطالب بالسلمية وليست بالتخريب لك الله ياوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى