اقتصاد واعمال

قصف بقذائف «آر. بي. جي» يستهدف حقل نفطي غربي السودان

الخرطوم: الجريدة
أعلن تجمع العاملين في قطاع النفط أمس، سقوط عدد من قذائف «آر. بي. جي» في محيط محطة «أف. أن. إي» التابعة لحقل بليلة النفطي بولاية غرب كردفان. وتراجع إنتاج البلاد النفطي بعد انفصال جنوب السودان في 2011 من 450 إلى 60 ألف برميل يومياً.
وقال بيان مقتضب صادر عن التجمع، إن سقوط القذائف وقع ليلة الخميس الماضي. وأشار إلى أن الهجمة الجديدة، تعكس استمرار للعمليات التخريبية بمربع 6 النفطي. وباتت أعمال الشركات النفطية غربي البلاد، أخيراً، عرضة للتوقف المستمر، جراء احتجاجات الأهالي، والهجمات على الحقول والعاملين في قطاع النفط.
ودرج الأهالي في مناطق النفط، على المطالبة بمشروعات تنموية وإلحاق أبنائهم في العمل بالشركات، ضمن برامج المسؤولية الاجتماعية. وتصاعد التوتر في مناطق البترول، بعد دخول جماعات مسلحة ينتمي بعض من عناصرها لقوات الدفاع الشعبي، على خط الاحتجاجات.
وتتحدث تقارير صحفية عن تأسيس شباب المناطق المحيطة بأماكن الإنتاج لفصيل مسلح بات يتبنى عمليات استهداف مواقع النفط. وتستورد الخرطوم ما يزيد عن 60% من المشتقات النفطية.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى